الأربعاء 24 إبريل 2019
سياسة

ضربة موجعة للرياضي، الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تنتصب للدفاع عن أسرة أيت الجيد

ضربة موجعة للرياضي، الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تنتصب للدفاع عن أسرة أيت الجيد رفاق أيت الجيد يحتجون بفاس
لم تدم الجلسة الثانية لمحاكمة المتهم عبد العالي حامي الدين إلا نصف ساعة حتى تم رفعها لتنظيم القاعة الرئيسية لمحكمة الاستئناف بفاس ظهر يومه الثلاثاء 12 فبراير 2019.
 

واستعرض رئيس الجلسة اعضاء هيئتي دفاع المتهم حامي الدين وكذا دفاع المطالبين بالحق المدني، حيث انتصب النقيب الشهبي عن هيئة الدار البيضاء منسقا لدفاع المتهم، الى جانب الأستاذ عبد اللطيف الحاتمي، ومحامون آخرون جلهم ينتمون لحزب العدالة والتنمية.
فيما يتكون دفاع المطالبين بالحق المدني من محاميين باسم الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وهو ما اعتبر تصحيحا لوضع كان مختلا في السابق، وأوكلت للأستاذ بنجلون التويمي، مهمة التنسيق.
ويتابع القيادي في حزب "المصباح" في حالة سراح مؤقت، بتهمة‫ المساهمة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، راح ضحيتها الطالب بنعيسى أيت الجيد، وذلك في بداية تسعينيات القرن الماضي بالحرم الجامعي لفاس، في خضم الصراعات الطلابية بين الإسلاميين واليساريين، والتي اتخذت طابعا دمويا.‬
‫وفِي الوقت الذي احتل فيه قياديون من حزب العدالة والتنمية الصفوف الأولى للقاعة، من بينهم بوانو.. احتشد أمام المحكمة العشرات من رفاق أيت الجيد، إلى جانب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان لفاس، مرددين شعارات تطالب بعدم إفلات المتهم حامي الدين من العقاب..‬
تم إرجاء الجلسة ليوم 19 مارس 2019.