الأربعاء 20 فبراير 2019
اقتصاد

مجموعة‭ ‬القرض‭ ‬الفلاحي‭ ‬للمغرب‭ ‬تتوج‭ ‬أفضل‭ ‬مؤسسة‭ ‬لتمويل‭ ‬التنمية بإفريقيا‭ ‬في 2018

مجموعة‭ ‬القرض‭ ‬الفلاحي‭ ‬للمغرب‭ ‬تتوج‭ ‬أفضل‭ ‬مؤسسة‭ ‬لتمويل‭ ‬التنمية بإفريقيا‭ ‬في 2018 منح هذا اللقب لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب من طرف جمعية المؤسسات الإفريقية لتمويل التنمية
توجت مجموعة القرض الفلاحي للمغرب مرة أخرى «أفضل مؤسسة لتمويل التنمية»  خلال سنة 2018 على صعيد القارة الإفريقية. 
ومنح هذا اللقب للمجموعة من طرف جمعية المؤسسات الإفريقية لتمويل التنمية (AIAFD)، وهي منظمة دولية أحدثت سنة 1975 في إطار البنك الإفريقي للتنمية، وتجمع البنوك والمؤسسات المالية التي تساهم في تمويل التنمية لفائدة القطاع العام والقطاع الخاص في إفريقيا.

ويعتبر هذا اللقب، الذي تفوز به مجموعة القرض الفلاحي للمغرب للعام الثالث على التوالي والذي يضع المجموعة على رأس مؤسسات التمويل والتنمية إفريقيا، تثمينا لنموذج الأعمال المتبع من طرف المجموعة واعترافا بقدرتها العالية على مواكبة مختلف مكونات العالم الفلاحي والقروي، وخصوص منها الأكثر هشاشة، وذلك عبر آليات مبتكرة وملائمة.

فعلى مدى عقد من الزمن، انتقلت مجموعة القرض الفلاحي للمغرب من مؤسسة مالية متخصصة إلى مجموعة بنكية منغرسة بقوة في الفضاء المالي المغربي، مع خصوصيتها المميزة والمتعلقة بكونها طورت أدوات مواكبة وآليات تمويل موجهة لجميع فروع النشاط، والتي تستجيب بشكل خاص لحاجيات صغار الفلاحين و العالم القروي.

كما أن نجاح نموذج الأعمال الخاص بمجموعة القرض الفلاحي بالمغرب هو أيضا ثمرة رؤية مشتركة وتعبئة جماعية في إطار مخطط المغرب الأخضر بمختلف مكوناته . فقد واكبت مجموعة القرض الفلاحي للمغرب مختلف محاور مخطط المغرب الأخضر من خلال عرض منتجات مالية وخدمات خاصة وملائمة لكل فرع من فروع الإنتاج التي تم تحديدها في إطار الدعامة الأولى لمخطط المغرب الأخضر، والتي تتوخى تطوير فلاحة عصرية ذات قيمة مضافة عالية ومرتفعة المردودية. كما ابتكرت مجموعة القرض الفلاحي للمغرب من خلال وضع الهياكل الملائمة للاستجابة لأهداف الدعامة الثانية فيما يتعلق بالمواكبة التضامنية للفلاحة الصغرى.