الأربعاء 22 مايو 2019
مجتمع

تنسيقية الكرامة لأساتذة التعليم العالي تقصف ضعف الأداء النقابي وتعويم الحوار!

تنسيقية الكرامة لأساتذة التعليم العالي تقصف ضعف الأداء النقابي وتعويم الحوار! من مطالب التنسيقية تحسين الوضعية الاعتبارية والمادية للأستاذ الجامعي

أعلنت تنسيقية الكرامة لأساتذة التعليم العالي أنه اعتبارا لتدهور الحالة المعنوية والمادية للأستاذ الجامعي، وضعف الأداء النقابي للمكتب الوطني وتعويم الحوار في مواضيع هامشية ونسيان المطالب الأساسية للأساتذة، وخاصة عدم اعتماد المقاربة التشاركية الفعلية، والأخذ بعين الاعتبار المطالب الحقيقية للأساتذة، وعدم فتح نقاش عمومي حول المشروع القانون الإطار المتعلق بالتعليم العالي، وبعيدا عن الحسابات الضيقة والمزايدات السياسوية البئيسة؛ أعلنت، في بيان توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، أنه تأسيسا على كل ذلك، تؤكد أن الهدف من مشروعها هو التعبير الصريح في إطار القانون عن رأي وخيبة  أمل هذه التنسيقية تجاه  النقابة الوطنية للتعليم العالي التي تتشبث بها مع  ذلك، في إطار احترام أخلاقيات الواجب، هو: العمل على تكريس روح الحوار الجاد بين كل المتدخلين في شان التعليم العالي والبحث العلمي بالمغرب، والعمل على رد الاعتبار للأستاذ كركيزة أساسية في التكوين الجيد والتعليم العصري ذي الجودة العالية، ووضع الطالب في صلب اهتمامه.

 

وذكر البيان أن من مطالب تنسيقية الكرامة، تحسين الوضعية الاعتبارية والمادية للأستاذ الجامعي ورفع الحظر عن التجميد الذي طال وضعيته منذ سنوات، وبالتالي ضرورة الرفع من الأجور في إطار يتماشى وقيمة الأستاذ الجامعي وبمكانته في المجتمع، وصون كرامته كمدخل أساسي لأي إصلاح مرتقب مع الأجرأة الزمنية لأي مقترح متفق عليه من أجل تحسين الوضعية المادية والمعنوية.

 

وتهيب التنسيقية، في بيانها، بالأساتذة، في انتظار نتائج لقاء المكتب الوطني مع الوزير، التعبير عن آرائهم بشكل إيجابي ومسؤول في إطار الموضوع المشترك الذي يجمعهم، مع تجنب إقحام مواضيع هامشية والمزايدات خارج موضوع المطلب الأساسي، والذي هو الزيادة في الأجور.