الأحد 16 يونيو 2019
مجتمع

مركز للرقية الشرعية يناهض حضور المتبرجات في إحدى دوراته، وهذا رده!

مركز للرقية الشرعية يناهض حضور المتبرجات في إحدى دوراته، وهذا رده! المركز موجود بطنجة
- ألو، معك منير الكتاوي، الصحافي بجريدة "أنفاس بريس"، هل هذا مركز  الطب النبوي؟
+ وعليكم السلام ورحمة الله، نعم هذا مركز أبو ياسر للطب النبوي بطنجة..
- من معي من فضلك؟ 
+ معك المركز.
- انا أدليت لك بهويتي المفروض أن أعرف من معي من المسؤولين على المركز..
+ اسمح لي معنديش الوقت اللي نضيعو معاك، هل من خدمة؟
- نعم، حسب ملصق يتم تداوله فإنكم تشترطون "ارتداء الحجاب الشرعي" لحضور دورة تكوينية في ما تعتبرونه "علوم الرقية الشرعية"، لماذا؟
+ فعلا، هذا ما يشترطه المشرف على الدورة، لان موضوعها يهم المحجبات وليس المتبرجات..
- بغض النظر، عن موضوع الدورة، "واش ماكتشوفش، بأن التنصيص في ملصق الدورة على عدم حضور غير المحجبات، فيه إقصاء وتمييز؟
+ موضوع الدورة التكوينية موجه لفئة معينة من المهتمين، وعدم حضور المتبرجات جاء بناء على شرط المشرف على الدورة..
- طيب، وماذا عن الرجال، هل هناك شروط للحضور؟
+ لاتوجد شروط معينة، ومع ذلك يمكن تنظيم ندوة للمتبرجات بشكل مغلق، اسمح لي معنديش الوقت اللي نضيع معاك..
الحوار حقيقي، بدون زيادة ونقصان، وعندما طلبت منه التعريف بنفسه وبصفته، قطع خط الاتصال بعد أن قال انا مركز أبو ياسر للطب النبوي، لتبقى أسئلة أخرى من قبيل ماهي محاور الدورة التكوينية في الرقية الشرعية، معلقة..
وحسب مضمون الملصق، فإن هذه الدورة ستحتضنها مدينة طنجة خلال الفترة بين 15 و17 فبراير 2019، ويؤطرها خليفة بوعسرية بصفته "خبير وباحث"، وينظمها المركز المذكور بشراكة مع مركز التألق للتدريب والتطوير. مقدما الدورة على أنها ستكون "أكاديمية على أسس علمية وضوابط شرعية وبمنهج مبسط، كما سينال المشاركون شهادات التكوين وسيحضون بمتابعة مستمرة".
وبعبارة واضحة مرفقة برأس امرأة محجبة بدون هوية، كتب بجانبها: "الحجاب الشرعي من شروط اشتراك النساء في الدورة".  
ومن خلال بحث على موقع "غوغل"، فإن المركز الموجود بطنجة يتخذ من الحجامة نشاطه الرئيسي، معتبرا إياها تدخل في ما يصفه بالطب النبوي.