الخميس 27 يونيو 2019
مجتمع

فعاليات مدنية تنتقد سياسة "الماكياج" المعتمدة بالمستشفى الميداني بإملشيل

فعاليات مدنية تنتقد سياسة "الماكياج" المعتمدة بالمستشفى الميداني بإملشيل المستشفى الميداني باملشيل

قام عامل إقليم ميدلت، المصطفى النوحي، صباح يوم الثلاثاء 5 فبراير 2019، رفقة المندوبين الجهوي والإقليمي للصحة، بزيارة تفقدية للمستشفى العسكري الميداني الطبي الجراحي بأنفكو والمستشفى المدني المتنقل والمتعدد التخصصات التابع لوزارة الصحة بمركز الجماعة الترابية لإملشيل، الموجهة خدماتهما لفائدة ساكنتي أنفكو ودائرة إملشيل والدواوير المجاورة لهما، حيث قام بجولة عبر مختلف مصالح ومرافق هذين المستشفيين.

وخلال زيارة عامل إقليم ميدلت للمستشفى الميداني بإملشيل التقى ببعض الفعاليات المدنية بالمنطقة، تم التطرق فيه لضعف الخدمات المقدمة بالمستشفى الميداني، مستندين إلى أن إدارة المستشفى مازالت تحيل الكثير من المرضى على مستشفيات ميدلت والراشدية وفاس؛ مبدين أسفهم الشديد لوفاة رضيعين؛ مضيفين بأن زيارة عامل الإقليم لن تمكن من الوقوف على الوضع الحقيقي للمستشفى -حسب قولهم- ليكون جواب عامل الإقليم بأن هذا الوضع سيظل مستمرا حتى بعد نهاية زيارته، كما قدم وعدا لساكنة بإملشيل بدخول شاحنة محملة بالأدوية يوم غد الخميس 7 فبراير 2019 .

وخلال لقاء فعاليات بإملشيل بعامل إقليم ميدلت، تدخل أحد سكان أيت عبدي، مبديا أسفه لكون المنطقة لا تملك سيارة إسعاف؛ مضيفا بأنه يتكفل شخصيا بنقل المرضى عبر سيارته الخاصة.

وأشار البعض الآخر الى أن خدمات المستشفى الميداني لا تتجاوز الخدمات المقدمة من طرف المراكز الصحية، ردا على الأرقام والمعطيات التي أوردها مدير المستشفى بمناسبة زيارة عامل الإقليم.

في السياق نفسه قال محمد حبابو، مندوب الشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بدائرة املشيل، أن الخدمات المقدمة بالمستشفى الميداني الذي رصدت له ميزانية ضخمة تظل متدنية.. مشيرا إلى وجود مجموعة من الاختلالات التي يعرفها هذا المستشفى، سواء من حيث النقص المهول في الأدوية، أو نقص الأطر الطبية والشبه الطبية. وهو نفس الموقف الذي عبر عنه الفاعل الجمعوي عبد الله بن احسي، قائلا بأن الخدمات المقدمة بالمستشفى الميداني لا ترقى لطموحات الساكنة، مبديا استغرابه الشديد للأرقام التي أوردها مدير المستشفى حول حجم الفحوصات المقدمة؛ واصفا إياها بـ "الأرقام الخيالية"، وكذا إلى ما وصفه من محاولات "تلميع وتزييف" الحقائق أثناء زيارة عامل الإقليم للمستشفى الميداني بإمشليل.