الأحد 21 يوليو 2019
في الصميم

..وافينكم يا أصحاب فتاوي الدجل من ريع بنكيران !

..وافينكم يا أصحاب فتاوي الدجل من ريع بنكيران ! عبد الرحيم أريري

مؤخرا وبمناسبة احتفالات رأس السنة الميلادية، تناسلت فتاوى من شيوخ الدجل وفقهاء "التكلاخ" بالمغرب (وبعضهم عضو بالمجلس العلمي، ياحسرتاه!) تقضي بتحريم الاحتفال بهذه المناسبة باعتبارها "حرام ورجس من أعمال الشيطان"!، علما أنهم ليسوا أهل للفتوى وليسوا مختصين بإصدارها أصلا.

ولكن دعونا نساير هؤلاء الدجالين والأفاقين والمنافقين و"طيابين العنب":

ماسر "اللقوة" التي "ضربتكم" في عدم إصدار فتوى ضد عبد الالاه بنكيران رئيس الحكومة السابق في الجمع بين ريع تقاعد البرلماني وريع تقاعد رئيس الحكومة وريع نهاية الخدمة ؟!

 ماقول الشرع والقانون والأخلاق وle bon sens في احتفاظ رئيس الحكومة السابق بسيارات الدولة وبمازوطها وببوليسها ومخازنيتها أمام منزله بحي الليمون بالرباط رغم أنه لم يبق مسؤولا عموميا ورغم أن وزراء أولين سابقين لا ينعمون بهذا الريع ولا يستفيدون من سيارة الدولة ومازوطها وبوليسها ومخازنيتها، ورغم أن بنكيران ليس إلا مهرج وليس بعالم ذرة أو عالم في الجينات الوراثية أو باحث فذ طور نظرية في السياسة النقدية أو في العدالة الضريبية، وليس ببطل عالمي رفع راية المغرب عاليا حتى تنهب الدولة ضرائب الشعب لتنفقها عليه بدون وجه مشروع في شكل ريع؟!

ماحكم الشرع والقانون والأخلاق و le bon sens في بنكيران الذي يقول ما لايفعل. فلما كان في المعارضة ظل يرغد ويزبد ويجيش الرأي العام ضد خصومه، مطالبا بإلغاء تقاعد الوزراء والبرلمانيين، ولما ذاق عسل الريع، لم ينفذ شعاراته فقط بل وقام بتسمين ريع وتعليف المنتخبين والوزراء بالرفع من حجم تعويضاتهم وامتيازاتهم؟!

ماحكم الشرع والقانون والأخلاق وle bon sens في عبد الالاه بنكيران الذي نحر الموظفين وجمد أجورهم وكلس صناديق تقاعدهم لمص دمائهم من أجل تهريب أموال المغاربة لفائدة تقاعد البرلمانيين والوزراء وإنقاذ صناديق عار تقاعد السياسيين من "الإفلاس"؟!

ماحكم الشرع والقانون والأخلاق وle bon sens في التحالف الشيطاني بين فقهاء التضبيع وعلماء تبييض الريع وبين عبد الالاه بنكيران وأتباعه في إدامة التسطيح بالمغرب؟!