السبت 20 إبريل 2019
مجتمع

الخبولي: ما أخرج شغيلة الجماعات للاحتجاج هو تبخيس العمل النقابي وتراجع الداخلية عن هذا الاتفاق

الخبولي: ما أخرج شغيلة الجماعات للاحتجاج هو تبخيس العمل النقابي وتراجع الداخلية عن هذا الاتفاق عبد الناصر جمال الخبولي

تخوض أربع نقابات بالجماعات المحلية والتدبير المفوض، إضرابا عاما وطنيا إنذاريا اليوم الخميس 17 يناير 2019. وحسب مصادر نقابية من داخل التنسيق النقابي الذي يضم كل من الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الاتحاد المغربي للشغل، الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والفيدرالية الديمقراطية للشغل، فإن الإضراب العام يأتي احتجاجا على عدم استجابة الوزارة الوصية للملف المطلبي لشغيلة الجماعات الترابية.

واعتبر عبد الناصر جمال الخبولي، الكاتب الجهوي للمنظمة الديمقراطية للشغل، لجهة الدار البيضاء سطات، أن الإضراب جاء احتجاجا على توقف الحوار منذ سنة 2007، مع وزارة الداخلية؛ وأن محضر الاتفاق الذي وقع في ذلك الوقت لم يتم تنفيذ ولا جزء بسيط منه، كالقانون الأساسي، ومؤسسة الأعمال الاجتماعية، والتعويض عن المسؤولية، وتصفية وضعية حاملي الشهادات.

وأكد الخبولي في اتصال هاتفي مع "أنفاس بريس"، أن تنصل الوزارة الوصية من مخرجات الاتفاق الذي تم توقيعه سنة 2007، هو الذي جعل شغيلة القطاع تدخل في سلسلة من الاحتجاجات والإضرابات للمطالبة بتطبيق ما اتفق عليه، خاصة ما يتعلق بالزيادة في الأجور، لأن أجور هذه الشريحة من الموظفين ضعيفة بشكل كبير وتعويضاتهم هزيلة مقارنة مع القطاعات الأخرى.

وشدد جمال الخبولي أن تبخيس العمل النقابي والسياسي من طرف الحكومة الحالية، هو الذي أوصل شغيلة القطاع لهذا الوضع، خصوصا في ظل التعامل السلبي لرئيس الحكومة مع شغيلة الجماعات المحلية، ومحاولة إسكاتها بمصادرة حقها في الإضراب والاحتجاج.