الثلاثاء 25 يونيو 2019
مجتمع

جعفر يبرز الأخطاء الخمسة التي وقع فيها إمام مسجد بقوله في خطبة الجمعة " نحن أمة عربية"

جعفر يبرز الأخطاء الخمسة التي وقع فيها إمام مسجد بقوله في خطبة الجمعة " نحن أمة عربية" سعيد جعفر، و أحمد التوفبيق، وزير الأوقاف( يسارا)
على هامش خطبة الجمعة(11 يناير 2019)، والتي قال فيها الخطيب" نحن أمة عربية"، كتب الفاعل المدني سعيد جعفر تدوينة نبه فيها إلى الخطأ الجسيم الذي وقع فيه ذات الخطيب، وما قد يترتب عن ذلك القول، من تناقض وإقصاء، وإجهاز على حقوق الناس في الانتماء والاعتقاد . ونظرا لأهمية الملاحظات القيمة التي أدرجت في التدوينة، جريدة " أنفاس بريس" تعيد نشرها تعميم للفائدة.
"قال إمام المسجد في خطبة أمس الجمعة 11 يناير 2019، "نحن أمة عربية".
عدد المصلين الذين يحجون لأداء صلاة الجمعة هو حوالي 13 مليون مصلي ومصلية.
هناك مشكلات كثيرة في هذا القول:
1 ـ أن هذا خطاب يتناقض مع دستور المملكة الذي ينص في ديباجته أن الهوية المغربية عربية أمازيغية وروافدها حسانية ويهودية وأندلسية.
2 ـ أن هذا خطاب إقصائي لأنه يقصي باقي مكونات الهوية المغربية ويخرجها ضمنيا من الأنتماء والدين.
3 ـ هذا الخطاب لا يؤمن بحقوق الإنسان عندما يصادر حق الناس في الإنتماء والإعتقاد
4 ـ هذا الخطاب يضعف دولة الحق والقانون لأنه يحل محل الدولة من خلال السلطة القضائية في نزع الإنتماء عن الناس. فهو خطاب يجهل القانون ويتعسف عليه.
5 ـ هذا الخطاب شوفيني لأنه يحتكر الإنتماء و الدين كلاهما.
يفرض في المجلس العلمي الأعلى المؤسسة المختصة في بلورة الفلسفة والسياسة الدينية للمملكة أن ينتبه لما يلي:
ـ ضرورة إدراج مادة "حقوق الإنسان" بالمقرر المعتمد سواء بمعهد تكوين الأئمة والخطباء والوعاظ بالرباط التي تعتمد التخرج المباشر، و بمدارس التعليم العتيق التي يحوز منها الطلبة على شهادة بكالوريا تؤهلهم لمنصب الخطابة والوعظ أو يلتحقون بالتعليم العالي بما في ذلك دار الحديث الحسنية.
وسيكون من المفيد إدراج مادة "العلوم الطبيعية" في هذا المقرر لتفادي الأخطاء الفظيعة جدا التي يسقط فيها عدد من الأئمة عند تناولهم لظواهر طبيعية أو للجسد كمعطى فيزيائي.
ـ استحسان إدراج مادتي "مدخل للقانون الدستوري" و "العلاقات الدولية" ضمن مقرر دار الحديث الحسنية.