الأربعاء 26 يونيو 2019
مجتمع

تطورات مثيرة حول سرقة رمال المحبس لفائدة محمية قطرية 

تطورات مثيرة حول سرقة رمال المحبس لفائدة محمية قطرية  صورتان للشاحنة والجرافة أثناء عمليات"سرقة" الرمال بالمحبس ليلا

على إثر الخبر الذي سبق لجريدة "أنفاس بريس" أن نشرته حول إمكانية ضلوع رئيس بلدية الزاك، حسب مصادر محلية مؤكدة، في إشرافه على عملية سرقة الرمال من أراضي تابعة لجماعة المحبس المجاورة للزاك، عبر شركة خاصة تقوم  بواسطة شاحناتها وآلياتها يشحن الرمال المسروقة وتتجه بها نحو مخيم تابع لمحمية قطرية المسماة "المؤسسة العالمية للحياة الفطرية"، والتي تنجز وحدات سكنية بقصر المحمية.

وأفاد ذات المصدر في اتصال جديد بجريدة "أنفاس بريس" بأن لجنة مختلطة خرجت إلى عين المكان قبل أيام تضم ممثلين عن وزارة التجهيز  والبيئة ووكالة الحوض المائي، علاوة على ممثلي السلطات المحلية والقوات المساعدة وعضو  بالمجلس الجماعي للزاك وتقني اعتبر، حسب المصدر، لا صفة له بل ومتطفلا على اللجنة، بحيث ظل يدافع بشكل لافت ومكشوف عن الشركة المذكورة، ويحاول أن يقنع أعضاء اللجنة بأن موقع المقلع المثار تجلب وتسرق  منه الرمل ساكنة الزاك كلها بشكل عادي، وليست الشركة المعنية وحدها.

ويضيف المصدر بأن نفس الموقف عبر عنه كذلك  مثل المجلس الذي ينوب عن رئيس بلدية الزاك  حيث برأ ساحة الشركة، بل وخلق مشكلا للجنة عند تحريرها المحضر وهو يتشبث برأيه، وهو المحضر الذي رفع إلى عامل إقليم أسا الزاك قصد النظر فيه.