الجمعة 21 يونيو 2019
مجتمع

هذه مبررات وكالة "لاراديك"بسطات حول منع وسائل الإعلام من حضور مجلسها الإداري !!

هذه مبررات وكالة "لاراديك"بسطات حول منع وسائل الإعلام من حضور مجلسها الإداري !! اجتماع سابق المجلس الإداري لوكالة توزيع الماء والكهرباء
تم منع وسائل الإعلام من حضور أشغال المجلس الإداري لوكالة توزيع الماء والكهرباء الشاوية، المنعقد اليوم الخميس 27 دجنبر2018، بعمالة إقليم سطات، وهو القرار الذي استغرب له الإعلاميون، وآثار انتباه عامل إقليم سطات نفسه بصفته رئيس المجلس الإداري لهذه المؤسسة، حيث حاول مديرها عبد الخالق الديغوسي، تبرير الأسباب التي جعلت إدارته تمنع الصحافة من ولوج قاعة الاجتماع بالتذرع بأن القرار اتخذ بناء على قانون تنظيمي داخلي بالوكالة والذي ينص على أن تكون جلسات المجلس الإداري الوكالة مغلقة، دون أن يشر المدير إلى مرجع هذا القانون، وإلى رقمه وتاريخه.
من جهته، أكد المستشار القانوني للوكالة،على أن منع الصحافة من حضور أشغال المجلس الإداري يأتي بناء على ملاحظات قضاة جطو في زيارتهم للوكالة، وبالتالي فأشغال المجلس الإداري ستعلن بواسطة بلاغ! ؟
و اعتبر ممثلو وسائل الإعلام أجوبة مسؤولي وكالة "لاراديك" تبقى غير مقنعة، وهي فقط هروب وتجنيب الإعلام من تغطية أشغال المجلس التي غالبا ما تكون ساخنة الأطوار، حيث يواجه أعضاء المجلس الإداري مدير الوكالة بانتقادات شديدة، كما وقع في لمجلس الإداري السابق في 4 يناير 2018، عندما انتقده عامل إقليم سطات لهبيل لخطيب بصفته رئيسا لمجلس إدارة الوكالة، وذكره بأن الوقت حان من أجل تفعيل مبدأ "ربط المسؤولية بالمحاسبة"، بعدما شهد الجميع على عدم انفتاح المدير على الجماعات بكل من إقليمي سطات وبرشيد وعدم تنفيذ محاضر الاجتماعات وتحقيق النتائج المتوخاة التي كان يعد بها، بل وكان عامل سطات، قد شدد على أن الإنجازات لا تأتي هكذا "بالنعاس"، و أن ممارسات الوكالة من شأنها تهديد السلم الاجتماعي و لطالما خلفت احتقانا لدى ممثلي الجماعات الترابية دون أن تحرك ساكنا من لدن المدير الذي لم تتجاوز إنجازاته 41 % على الرغم من الاعتمادات المالية المهمة الموجودة بين يديه و رهن إشارته، وتعرض المدير كذلك لانتقادات من طرف كل من رئيس جماعة سطات، ورئيس المجلس الإقليمي بسطات، وهذه المواقف المحرجة هي التي يراها الإعلاميون مع بعض المتتبعين كانت وراء حجب الصحافة من معاينتها وخوفا من "الشوهة".