الثلاثاء 21 مايو 2019
مجتمع

ورداش: أزمة تعاونية الهناء للسكن بسطات تكمن في مضايقات وتشويش بعض المنخرطين المستفيدين منها

ورداش: أزمة تعاونية الهناء للسكن بسطات تكمن في مضايقات وتشويش بعض المنخرطين المستفيدين منها محمد ورداش

نشرت أسبوعية "الوطن الآن" في عددها الأخير، لهذا الأسبوع، ملفا خاصا حول "مأزق التعاونيات والوداديات السكنية بين سوء تأويل النصوص وصعوبة تنزيل المشاريع"، وتضمن الملف مداخلات بعض المختصين، وكذلك تصريحات حول نماذج متعثرة لهذا النوع من المشاريع السكنية. في ما يلي نقدم لقراء "أنفاس بريس" وجهة نظر محمد ورداش، رئيس التعاونية السكنية الهناء بسطات، حول هذا الموضوع، وخاصة الجانب المتعلق بتعاونيته:

"خلافا لما يدعيه البعض، وتنويرا للرأي العام، حول تعاونية الهناء للسكن بسطات، فإن أزمتها تكمن في مضايقات وتشويش بعض المنخرطين الذين استفادوا فيها في إطار الصيغة التي تم التوافق عليها في التسعينات من القرن الماضي بين السلطات الإقليمية من جهة، واتحاد التعاونيات السكنية التي كنت رئيسا له من 1998 إلى 2006 من جهة أخرى؛ وهي الصيغة التي بمقتضاها تم السماح للمنخرطين بالتعاونية ببناء قطع نموذجية، حسب حصص 7% مواكبة لإنجاز الأشغال، كما مكنت هذه الصيغة كذلك بعض المنخرطين  بالتعاونية من بناء "قصور" بشطر الفيلات و"عمارات" بالشطر الاقتصادي!! ورفضوا إكمال الدفعات المالية مقابل القطع الأرضية كما رفضوا أداء واجب الانخراط السنوي دون إتمام دفعاتهم المستحقة في خرق سافر للنظام الداخلي للتعاونية، والذي توضح بنوده كل شروط الانخراط بالتعاونية.

وأذكر هنا بأن الاتفاق على السماح ببناء القطع النموذجية كان قدتم يومئذ بحضور السلطات المحلية ومثبت بالمحاضر!.. لهذا أنا أتساءل، لماذا يصر البعض الآن على التغاضي عن هذه الحقيقة وإنكارها؟! ويحملوني اليوم كرئيس للتعاونية مسؤوليتها، في الوقت الذي أديت فيه الثمن باهظا على جميع المستويات  المادية والاجتماعية، والتنكيل بشخصي، والتحريض علي رغم أني حافظت على عقارات التعاونية.. والدليل واضح.

لهذا ألتمس من الجهات المسؤولة التدخل من أجل استئناف الأشغال بالتعاونية، ومن أجل تسوية هذه الوضعية التي تهم 530 منخرطا ومنخرطة.. والآمال معقودة على الإفراج عن الأشغال بأشطر التعاونية وإيجاد مخرج مضيء يرفع الحجز عن الحساب البنكي الذي تسببت فيه ضريبة الأراضي غير المبنية على التعاونية، على غرار التعاونيات السكنية، لأن هذا الحجز طال التعاونية منذ مارس 2002. وهذا كفيل بإرجاع الثقة للمنخرطين ليؤدوا واجباتهم في الحساب البنكي، كما  نصت على ذلك  بنود الجمع العام  المنعقد يوم 02/09/2018 التي بموجبها تم نقل الحساب البنكي إلى وكالة القرض الفلاحي، هذا علما أن التعاونية أخضعت إلى القانون الجديد للتعاونيات بخصوص الملاءمة مع القانون 112-12..

هذه هي أمنيتي كرئيس لتعاونية الهناء للسكن بسطات التي عانيت فيها، وعلى حقوق المنخرطين أديت الثمن".