الخميس 20 يونيو 2019
مجتمع

هذه حقيقة المواطن الذي أضرم النار في جسده بصخور الرحامنة

هذه حقيقة المواطن الذي أضرم النار في جسده بصخور الرحامنة الهالك صب كمية من مادة مشتعلة "دوليو" على جسده
أفادت مصاد  مطلعة من صخور الرحامنة، بإقليم بنجرير، أن الشخص الذي أقدم على إضرام النار في جسده، كان ضحية حسابات خاسرة دفعته للاحتجاج بهذه الطريقة التي اودت بحياته، بعد ان صب كمية من مادة مشتعلة "دوليو"، وذلك مساء الجمعة 21 دجنبر 2018.
واضافت نفس المصادر؛ أن هذا المواطن استفاد غير ما مرة من المساعدة الاجتماعية من المصالح الإدارية المعنية، حيث كان يتوفر على عربتين لبيع الفواكه بالشارع الرئيسي، وثالثة بمدخل سوق الخضر، تنازل عنها بمقابل مادي سنة 2016، ولم تنحصر المساعدة الاجتماعية على الراحل فقط، بل استفادت زوجته، أيضا، من مشروع يتعلق بخلايا النحل وعصر العسل منحتها لها المديرية الإقليمية للفلاحة ببنجرير سنة 2013، وبدل تطوير هذا المشروع ليدر عليها واسرتها دخلا محترما، قامت ببيعه بأقل من قيمته الحقيقية المتمثلة في 50 ألف درهم.
ومنذ أقل من شهر، استفاد الهالك من منحة مالية قدرت ب 20 الف درهم، سلمت له من طرف مديرية مؤسسة العمران قصد إصلاح بيته. وأضافت نفس المصادر أن الهالك سبق أن سلم منصبه حارسا للأمن بإحدى الثانويات بصخور الرحامنة، لشخص آخر بمقابل مادي. كما تم عزله من منصبه حارسا للأمن في وقت سابق بمركز صحي، لتدخله في شؤون الممرضين.كما كان مسجلا ضمن المستفيدين من محل بالسوق النموذجي بمركز صخور الرحامنة كغيره من البائعين الجائلين.