الاثنين 25 مارس 2019
مجتمع

مسيرو الوكالات البريدية بالعالم القروي يقررون استئناف احتجاجاتهم.. لهذه الأسباب..

مسيرو الوكالات البريدية بالعالم القروي يقررون استئناف احتجاجاتهم.. لهذه الأسباب.. بريديون في وقفة احتجاجية سابقة
على إثر الإضراب الوطني والاعتصام المفتوح لمسيري الوكالات البريدية بالعالم القروي الذي يخوضونه بالرباط؛ تحت شعار نكون أو لا نكون منذ 10 دجنبر 2018 بتنظيم من التنسيقية الوطنية لمسيري الوكالات البريدية بالعالم القروي، وبتأطير الجامعة المغربية للبريد المنضوية تحت لواء الإتحاد الوطني للشغل بالمغر ب والذي كان مقررا أن يستمر لمدة 40 يوما.
أفاد بيان توصلت" أنفاس بريس" بنسخة منه، أن أعضاء لجنة الحوار وأعضاء الوفد النقابي كانوا قد إرتاوا بعد لقاءهم مع مستشاري رئيس الحكومة، وبعد جلستي حوار مع مدير الموارد البشرية بمقر الوزارة الوصية، تعليق الاعتصام المفتوح تعبيرا منهم عن حسن النية والثقة في قدرة هؤلاء المسؤولين على حلحلة هذا الملف لتحقيق المطالب الملحة..
لكن يضيف البيان، وبعدما أشرف شهر كامل على نهايته، تبين أن لا جديد يذكر في الموضوع، وأن لا مفر من العودة إلى الاحتجاج والاعتصام بساحتي المقر الاجتماعي لبريد المغرب والوزارة الوصية وكذلك أمام قبة البرلمان
ولذلك أعلنت التنسيقية الوطنية لمسيري الوكالات البريدية، أنه أمام هذا الوضع الغامض والجمود الغير مبرر، عن عزم مناضليها ومناضلاتها استئناف معركتهم النضالية بإضراب وطني واعتصام مفتوح بالرباط و الدخول في إضراب جماعي عن الطعام بداية من الأسبوع الموالي لاستئناف الاعتصام مع المبيت في العراء بالأماكن المذكورة، وتنظيم مسيرات احتجاجية لإثارة انتباه الرأي العام والإعلام الوطني والدولي لقضيتهم ومعاناتهم.
كما تعبر التنسيقية عن استنكارها لتمادي إدارة بريد المغرب في نهج سياسة الأذان الصماء وعدم الاكتراث بمعاناة هذه الفئة المتضررة من البريديين ونضالاتهم المستمرة، وتناشد في نفس الوقت القوى الوطنية الحية، و الملك محمد السادس، و رئيس الحكومة، للتدخل بقوة لدى المصالح المعنية والحسم في هذا الأمر بقرار نهائي.