الثلاثاء 23 إبريل 2019
مجتمع

التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية ترفع من إيقاع الإحتجاج،، وهذا ما قررته

التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية ترفع من إيقاع الإحتجاج،، وهذا ما قررته سعيد امزازي وزيرا للتربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي
دعا المجلس الوطني للنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية المقصيين من خارج السلم المنعقد بمراكش الشغيلة التعليمية في خرجة نارية إلى حمل الشارات الحمراء يوم الخميس 27 دجنبر 2018 وخوض الإضراب الوطني الوحدوي ليوم الخميس 3 يناير 2019 الذي قررته التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وكذلك التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات.
 
وأكد البلاغ الذي توصلت انفاس بريس بنسخة منه على اأن المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية المقصيين من خارج السلم وقف في اجتماعه يوم الأحد 16 دجنبر 2018 بمراكش، على الخريطة التنظيمية للتنسيقية وتدارس الخطوات النضالية المستقبلية. و اكد جميع أعضاءه على عدم قانونية حرمان شرائح واسعة من الشغيلة التعليمية من الحق في الترقية إلى خارج السلم وضرورة النضال من أجل رفع هذا الإقصاء والتمييز اللادستوري، وأعلن المجلس الوطني لهذه التنسيقية الوطنية ما يلي:
- يطالب الوزارة الوصية برد الإعتبار لكافة الشغيلة التعليمية عبر الإستجابة الفورية لكل مطالبها،
- إنصاف أسرة التربية والتعليم ورفع الحيف المتمثل في إقصاء شرائح واسعة من الترقية إلى خارج السلم عبر سن نظام أساسي عادل ومنصف يروم تجاوز كل النواقص والاختلالات، وعلى رأسها فتح باب الترقي إلى خارج السلم في وجه كافة الشغيلة التعليمية وفق المعايير المعمول بها في قطاعات الوظيفة العمومية دون العمل على تقزيم التعويض المادي المخصص لخارج السلم.
- يؤكد على أن مطلب تعديل وتغيير النظام هو مطلب يعني كافة الشغيلة التعليمية بما فيها أساتذة التعليم الابتدائي والاعدادي بمختلف درجاتهم وليس حكرا فقط على المرتبين في الدرجة الأولى.
- يؤكد أن التنسيقية الوطنية مفتوحة في وجه كل الفئات التعليمية المقصية من حق الترقية بما فيها المرتبين في الدرجتين الثانية والثالثة وبالتالي فهي معنية بالمحطات النضالية التي تدعو لها التنسيقية.
- يثمن عاليا تفاعل وتجاوب الشغيلة التعليمية مع دعوة اللقاء الوطني بتأسيس التنسيقيات الإقليمية والجهوية في مجموعة من الاقاليم والجهات.
- يثمن الخطوات النضالية التي دعت لها التنسيقية الجهوية بجهة بني ملال خنيفرة ويحيي الشغيلة التعليمية على الانخراط فيها وإنجاحها.
- يعلن تضامنه المطلق مع كل التنسيقيات الوطنية ويحيي عاليا معاركها النضالية المتميزة (شيوخ التربية ضحايا النظامين/ معتقلي الزنزانة 9/ الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد/ حاملي الشهادات وباقي الفئات...)