الأربعاء 21 أغسطس 2019
مجتمع

مسيرة احتجاجية جديدة للأساتذة المتعاقدين تجوب شوارع مدينة مراكش ضد سياسة التعاقد

مسيرة احتجاجية جديدة للأساتذة المتعاقدين تجوب شوارع مدينة مراكش ضد سياسة التعاقد جانب من احتجاجات الأساتذة المتعاقدين
خرج صباح اليوم الأربعاء 19 دجنبر 2018 ، المئات من الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بجهة مراكش آسفي، في مسيرة احتجاجية حاشدة اخترقت أهم شوارع مدينة مراكش، وردد خلالها المحتجون مطالبتهم بالعدالة الاجتماعية وإلغاء التعاقد و أن المدرسة الوطنية ليست للبيع، وقد انطلقت المسيرة من ساحة باب دكالة لتصل إلى جنبات ساحة جامع الفنا.
و وفي تصريح لـ "أنفاس بريس" أكد عضو بالتنسيقية المحلية لمديرية مراكش، أن هذه المسيرة الاحتجاجية التي تنظم من جديد في أقل من ثلاثة أشهر وحضرها أساتذة قادمون من الصويرة وآسفي وقلعة السراغنة ومختلف الأقاليم التابعة لجهة مراكش، يرفضون نظام التعاقد الذي فرضته الوزارة الوصية عليهم، متشبثين بالنضال الوحدوي حتى إسقاطه، واصفا هذا النظام التعليمي، بسياسة الشؤم، الذي بهدف إلى تدمير المدرسة العمومية، الذي تنهجه حكومة العثماني ، مشيرا إلى أن باعتمادها طريقة التوظيف بالتعاقد هاته، إنما تضرب في العمق المدرسة المغربية، وتؤسس لجيل ضعيف معرفيا؛ وكانت التنسيقية المحلية بمراكش قد أعلنت في الاحتجاجات السابقة عن عزمها مواصلة مشوارها النضالي إلى حين إسقاط خطة التعاقد المشؤوم، ومطالبة بإرجاع الأساتذة المطرودين دون قيد أو شرط، كما أشادت في أحد بياناتها، بكل نضالات الأساتذة داخل المراكز الجهوية للتربية والتكوين التي اعتبرتها جزء لا يتجزأ من نضالات التنسيقية الوطنية؛ وشهدت المسيرة الاحتجاجية مراقبة مكثفة لقوات الأمن بكل أصنافها.