الثلاثاء 22 يناير 2019
مجتمع

مبادرة تطالب المجلس الوطني الكونفدرالي باعتماد الخيار الديمقراطي في انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي

مبادرة تطالب المجلس الوطني الكونفدرالي باعتماد الخيار الديمقراطي في انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي عبد القادر الزاير الكاتب العام لـ "كدش"( وسطا)
يبدو أن تداعيات المؤتمر الوطني السادس للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أيام 23-24-25 نونبر 2018، ببوزنيقة مازالت تلقي بظلالها على مؤسسات الكونفدرالية الديمقراطية للشغل. رغم التعتيم الكبير الذي يمارسه بعض الكونفدراليين عن أزمة المؤتمر، وما أسفر عنها من نقاش داخلي بخصوص طريقة انتخاب الكاتب العام.
إذ تقدم كل من عبد الغني الراقي، الحسين اليماني، وعبد الناصر نعناع، بمبادرة من أجل تعزيز وحدة الكونفدرالية وتكريس الفعل الديمقراطي، في إطار الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، بين كل القطاعات والأقاليم وعدم التفريط في الطاقات والخبرات والحساسيات وتكريس ما سمته المبادرة "الخيار الديمقراطي" في انتخاب الأجهزة النقابية، وضمان الحق لكل المنتسبين للنقابة في الترشح والتصويت على من يختارونه جديرا بثقتهم وأهلا لتمثيلهم.
وتقدم الموقعون على المبادرة بمقترح لانتخاب أعضاء المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية جاء على الشكل التالي:
أولا: اعتماد الاقتراع السري لانتخاب أعضاء المكتب التنفيذي من طرف المجلس الوطني المقرر انعقاده يوم السبت 15 دجنبر 2018، بمقر النقابة. 
ثانيا: فتح الحق في الترشح أمام الجميع بدون شرط ولا قيد، مع ضمان الحق للمترشحين للتقدم أمام المجلس الوطني للحديث عن تجربتهم النقابية ومؤهلاتهم المهنية والمعرفية.
ثالثا: تحديد عدد أعضاء المكتب التنفيذي في 29 عضوا موزعة بين:
-لائحة المكتب الإقليمي بـ 6 أعضاء مع ضمان تمثيل الأقاليم بعضو واحد على الأكثر
-لائحة المكاتب الوطنية بـ 6 أعضاء مع ضمان تمثيل النقابات الوطنية والمكاتب الموحدة والمكاتب الفرعية بالقطاع الخاص بعضو واحد على الأكثر، ومع ضمان المناصفة بين القطاع العام والقطاع الخاص.
-لائحة النساء بـ 4 عضوات مع ضمان تمثيل القطاعات النقابية بعضوة واحدة على الأكثر
-لائحة الشباب الذين يقل سنهم عن 45 سنة بتاريخ 15 دجنبر 2018، ب 4 أعضاء مع ضمان تمثيل الأقاليم بعضو واحد على الأكثر.
-لائحة الكاتب العام بـ 8 أعضاء يتم اختيارهم من الطاقات والفعاليات والحساسيات.