الخميس 27 يونيو 2019
مجتمع

تأجيل قضية حادثة قطار بوقنادل، والطرف المدني يطالب باستدعاء رئيس الحكومة ووزير التجهيز

تأجيل قضية حادثة قطار بوقنادل، والطرف المدني يطالب باستدعاء رئيس الحكومة ووزير التجهيز جانب من حادثة قطار بوقنادل (أرشيف)

انتهت جلسة الاستماع الجديدة في القضية المعروفة بحادثة قطار بوقناديل، الذي انحرف عن سكته يوم 16 أكتوبر 2018، وأودى بحياة 7 أشخاص وإصابة 125 آخرين، والتي عقدت بعد ظهر يزم الثلاثاء 11 دجنبر 2018، بالمحكمة الابتدائية لسلا، بتأجيلها إلى غاية 25 ديسمبر 2018، من أجل استدعاء الشهود، بعد أن طالب الطرف المدني من المحكمة دمج مسؤولية الدولة إلى الملف المعروض على أنظارها، واستدعاء  كل من رئيس الحكومة ووزير التجهيز والنقل واللوجيستيك...

وقال المحامي حكيم تيوج، عضو هيأة الدفاع عن سائق القطار العربي ريش، "إن جميع المسؤولين الذين يرتبطون ارتباطا وثيقا بسير القطارات المكوكية السريعة هم مدرجون أيضا في قائمة الأسماء الذين ستستمع المحكمة إلى إفاداتهم، من بينهم سيتم استدعاء التقني ممثل الشركة الإسبانية المسئولة عن الإشارات الضوئية signalisations الذي يشتغل لفائدة المكتب الوطني للسكك الحديدية". مضيفا "أن مسألة الإشارات كانت موضوع نقاش طويل بين المحامين والمحكمة، وأن التقني المطلوب للإدلاء بإفادته في موضوع سير القطار الذي خرج عن سكته، سيكون مرافقا بمترجم اللغة الإسبانية إلى العربية". وأردف المحامي أنه بمجرد سماع كل هذه الأطراف في هذه المحاكمة، سيكون الدفاع في نهاية المطاف قادرا على فهم الحقائق بشكل أفضل قبل وقوع الحادث.