الخميس 20 يونيو 2019
مجتمع

لهذه الأسباب حلت لجنة تفتيش جهوية بالمستشفى الإقليمي بشيشاوة

لهذه الأسباب حلت لجنة تفتيش جهوية بالمستشفى الإقليمي بشيشاوة مستوصف بأحد دواوير إقليم شيشاوة

في أقل من شهرين، وعلى إثر التدهور الخطير للوضع الصحي بإقليم شيشاوة، الذي يصفه المتتبعون للشأن المحلي، بالكارثي، أفادت مصادر طبية، أن لجنة تفتيش جهوية حلت مرة أخرى يوم الاثنين 10 دجنبر 2018، بشكل مفاجئ، بالمستشفى الإقليمي محمد السادس، جراء النداءات المتكررة للساكنة، لما وصلت إليه الأوضاع المتدهورة في العديد المستوصفات بالدواوير، منها: أكرنعلا، بوزوكة ادويران، سكساوة، للاعزيزة، آيت حد يوسف، اسرتوا، امتوكة، دمسيرة، سيدي المختار، المزوضية، الزاوية، النحلية بمزوضة... وضعف التجهيزات الطبية وقلة المستوصفات وإغلاق أخرى لأسباب غامضة، ناهيك عن الوضع المأساوي للمستشفى الإقليمي، الذي شهد مؤخرا سيدة تقوم بوضع مولودها أمام مدخله لأسباب تتعلق بعدم وجود أسرة شاغرة، وقد ظهرت مصورة للعلن عبر الأنترنيت وبثته مؤخرا قناة BBC عربي..

ويذكر أن لجنة تفتيش وزارية كانت قد حلت في أكتوبر الماضي بمندوبية وزارة الصحة والمستشفى الإقليمي محمد السادس لمدينة شيشاوة، تم إيفادها من طرف الوزير أنس الدكالي للوقوف على حقيقة الأوضاع التي تضمنها تقرير مفصل للمكتب الإقليمي للمركز المغربي لحقوق الإنسان يوضح فيه كافة الاختلالات، ويشخص المتطلبات الأساسية للنهوض بالقطاع، حيث انخرطت النقابات في مخطط نضالي ضدا سوء تدبير المستشفى الإقليمي بإصدارها بيانات استنكارية وإعلانها عن وقفات احتجاجية داخل المستشفى ومقر مندوبية وزارة الصحة للتعبير عن رفضها وشجبها الأوضاع المتدهورة، التي يعرفها القطاع الصحي بالإقليم على الخصوص.