الأربعاء 19 ديسمبر 2018
كتاب الرأي

بوعزة فوزي: هذه ملاحظاتي حول المنتدى الأفريقي الأول للسلامة الطرقية..

بوعزة فوزي: هذه ملاحظاتي حول المنتدى الأفريقي الأول للسلامة الطرقية.. بوعزة فوزي

وإن كنا لسنا ضد تنظيم مثل هاته المبادرات القارية لما لها من آثار إيجابية متعددة تبوئ المغرب المكانة اللائقة به في انفتاحه على أفريقيا وعودة انضمامه إلى الاتحاد الأفريقي، فمتابعتي كمهني لأشغال المنتدى الأفريقي الأول للسلامة الطرقية المنعقد هذه الأيام بمراكش، مكنتني من تسجيل بعض الملاحظات التي لا تفسد مع ذلك للود قضية.

بداية أتساءل فقط كيف لإدارة وصية على قطاع تعليم السياقة أن تقر بعجزها المادي عن تكوين المدربين وتأهيل مؤسسات تعليم السياقة، باعتبارهما شريكين أساسيين وفعليين للسلامة الطرقية!؟ ولكن تصبح اليوم قادرة وفوق العادة أن تنظم منتدى إفريقيا للسلامة الطرقية ليس على المستوى الوطني أو الجهوي، بل الإفريقي، مع ما يتطلب ذلك من إمكانيات مادية وبشرية ولوجستيكية؟!

بل أكثر من ذلك، فإن من هؤلاء المدربين من توج في المسابقة الوطنية لأحسن مدرب منذ 2015. وكان الهدف من تنظيم  المسابقة هو فرز نخبة من هذا الصنف من المهنيين الذين يعول عليهم في تكوين مدربين آخرين، وذلك بدعم من اللجنة الوطنية للسلامة الطرقية؛ وبالتالي بات حضورهم ضروريا في جميع الملتقيات التي تسهر عليها هذه اللجنة الوطنية، باعتبارهم يشكلون سفراء السلامة الطرقية في المغرب.. لكن عوض أن توجه لهم دعوة المشاركة -وطبعا لن تكون مشاركة من اجل النزهة والسياحة- في المنتدى الافريقي الأول للسلامة الطرقية لما لهم من ثقافة سلاماتية وممارسة مهنية سليمة وجهت الدعوة لمن ليس باستطاعتهم إعطاء أية إضافة لمثل هذه اللقاءات...

وهكذا لوحظ أن من المدعوين  للحضور في هذا المنتدى توجد جمعيات ينحصر مجال عملها السلاماتي فقط في اليوم الوطني للسلامة الطرقية، بمعنى أنها تعيش سنة بيضاء ورؤساؤها لا علاقة لهم بتعليم السياقة، بل يعملون كأطر في وزارة التربية الوطنية؛ كما كان من المدعوين أيضا أناس لا تربطهم بالسلامة الطرقية إلا الخير والاحسان!! في حين لا توجه الدعوة إلى المدربين المتوجين وغيرهم من الجمعيات المهنية الفاعلة، والتي لها ارتباط بالمجال وبتعليم السياقة، وتعتبر أيضا شريكا أساسيا للسلامة الطرقية وعلى علم بالمتغيرات ومستجدات القطاع...

وفي نفس السياق نستغرب كيف تغيب عن حضور فعاليات هذا المنتدى الأفريقي جمعيات سلاماتية يقام لها ويقعد وطنيا، من قبيل شبكة وحدة للسلامة الطرقية بالعيون.

- بوعزة فوزي، رئيس جمعية آفاق لتعليم السياقة بالفقيه بصالح، الناطق الرسمي للجامعة الجهوية بني ملال خنيفرة