الاثنين 10 ديسمبر 2018
كتاب الرأي

عبد الرحمن شحشي: خطاب المسيرة الخضراء لفتح صفحة بيضاء مع الجزائر

عبد الرحمن شحشي: خطاب المسيرة الخضراء لفتح صفحة بيضاء مع الجزائر عبد الرحمان شحشي

بمناسبة إلقائه لخطاب الذكرى الثالثة والأربعين للمسيرة الخضراء، وجه جلالة الملك محمد السادس خطابا مباشرا وصريحا للجارة الجزائر من أجل فتح صفحة بيضاء، واستئناف كتابة التاريخ والمصير المشترك للدول المغاربية لأن ما يجمعنا، حسب ما جاء في الخطاب الملكي، أكثر مما يفرقنا،  وهذا يعد حالة غريبة في التجارب الوحدوية، حيث اعتبر الملك أن "الوقوف على واقع التفرقة والانشقاق داخل الفضاء المغاربي، في تناقض صارخ وغير معقول مع ما يجمع شعوبنا من أواصر الأخوة، ووحدة الدين واللغة، والتاريخ والمصير المشترك."

لقد اعتبر الملك أن مصير الجزائر كان، ولا يزال، من مصير المغرب لهذا "ساهم موقف المملكة المساند للثورة الجزائرية في توطيد العلاقات بين العرش المغربي والمقاومة الجزائرية، وأسس للوعي والعمل السياسي المغاربي المشترك.

فقد قاومنا الاستعمار معا، لسنوات طويلة حتى الحصول على الاستقلال ونعرف بعضنا جيدا. وكثيرة هي الأسر المغربية والجزائرية التي تربطها أواصر الدم والقرابة."

إن واقع العلاقات المغربية الجزائرية بالرغم من كل هذا التاريخ المشترك والمصير المشترك والدم المشترك بين العائلات المغربية والجزائرية ليدعو إلى الإحباط الذي أصاب جيل التحرير والاستقلال منذ ستين سنة خلت عن مؤتمر طنجة التاريخي .

وإذا كانت مصالح الشعوب مع الوحدة والتكامل والإدماج، فإن وضع العلاقات بين البلدين غير طبيعي وغير مقبول اليوم.

إن دعوة المغرب لفتح الحدود مع الجزائر وإحياء العلاقات الثنائية وتطبيعها ليست مجرد فكرة عابرة، ولكنها فكرة استراتيجية لبناء الوحدة المغاربية على أسس متينة واضحة ومسئولة، مبنية على الحوار المباشر والصريح .

ولهذه الغاية، يقترح المغرب على الأشقاء في الجزائر خلق إطار للتعاون لإحداث آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور، يتم الاتفاق على تحديد مستوى التمثيلية بها، وشكلها وطبيعتها وفق أجندة مفتوحة، ودون شروط أو استثناءات.

إن استثمار الفرص والإمكانات التنموية التي تزخر بها المنطقة المغاربية متاحة لهذا يجب استغلالها كما أن التحديات الإقليمية والدولية، لاسيما في ما يخص محاربة الإرهاب وإشكالية الهجرة يجب التصدي لها ورفعها. وهذا لن يتحقق إلا "بتجديد الالتزام بالعمل، يدا في يد، مع إخواننا في الجزائر، في إطار الاحترام الكامل".

- عبد الرحمان شحشي، أستاذ علم السياسة والقانون الدستوري بكلية الحقوق، سطات