الأربعاء 14 نوفمبر 2018
اقتصاد

حرب ضارية تجبر رئيس الباطرونا بمكناس على اللجوء للقضاء‎

حرب ضارية تجبر رئيس الباطرونا بمكناس على اللجوء للقضاء‎ عبد الجبار العشاب

قال عبد الجبار العشاب رئيس الاتحاد العام للمقاولات بالمغرب بمكناس-إفران، المنتهية ولايته والمرشح لولاية ثانية، في تصريح لجريدة "أنفاس بريس"، ردا على حملة التشهير التي أطلقت ضده عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تخاض بهويات مجهولة في ارتباط بالاستعدادات لعقد الجمع العام الانتخابي، المقرر عقده في 15 نونبر 2018، (قال) إنه وضع شكاية لدى المحكمة الابتدائية بمكناس في مواجهة منافسه بتهمة "الفساد الانتخابي" "واستمالة بعض المصوتين باستعمال المال"؛ مؤكدا أن العدالة ستنصفه في القضية وسيظهر حينها الحق من الباطل. وأوضح العشاب أنه وقبل التقدم بشكايته تقدم بطلب إلى الاتحاد العام لمقاولات المغرب قصد التدخل من أجل تعيين لجنة لتقصي الحقائق والبت في الموضوع داخليا قبل إثارة القضية أمام الرأي العام، لكنه رفض واقترح عليه اللجوء إلى القضاء.

من جانب آخر، يرتقب أن يعقد الاتحاد العام للمقاولات بالمغرب ندوة صحفية يوم 13 نونبر 2018 من أجل الكشف عن حصيلة انجازاته خلال مدة 3 سنوات، وهي الحصيلة التي يحاول منافسه على كرسي الرئاسة تبخيسها والتقليل من شأنها.. وهو الأمر الذي تكذبه المعطيات والأرقام على الأرض، يقول العشاب، حيث تنوعت الحصيلة بين المنجزات الاقتصادية والتنمية الترابية والشراكات الدولية وجلب الاستثمار، وحيث أنشأ الاتحاد العام لمقاولات المغرب بمكناس-إفران لأول مرة مركزه الخاص على غرار الدار البيضاء، كما عقد شراكات مع غرفة الصناعة والتجارة في بوردو، ومع غرفة بروكسيل، وكذا المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للاتحاد الأوروبي، كما عقد لقاءات مع مسؤولين بكل من البرتغال وإسبانيا، والولايات المتحدة الأمريكية استعدادا لعقد توأمة لمدينة مكناس مع ولاية فيرمونت الأمريكية، إلى جانب مكاسب ومنجزات أخرى وضمنها استقدام رئيس غرفة التجارة والصناعة بفرنسا إلى مكناس وهو الذي يترأس أكثر من 3 مليون من الشركات الفرنسية.

العشاب رفقة ممثل المجلس الاقتصادي والاجتماعي بالاتحاد الأوروبي بيير جون كولومب

وأضاف العشاب بأن المسؤول الفرنسي قامت بزيارة كبريات الشركات بمدينة مكناس وضمنها شركة "يازاكي" وحمل معه إلى فرنسا نظرة إيجابية عن الاستثمار في المدينة، كما استضاف الاتحاد العام لمقاولات المغرب عمدة مدينة صونو الفرنسية، وهي المدينة التي قررت إطلاق تسمية "مكناس" على خط للطراموي.

وأشار العشاب في نفس التصريح أن حملة التشهير التي أطلقت ضده وضده بعض الفرنسيين الذي تربطهم علاقات شراكة وتعاون مع الاتحاد أضرت بشكل كبير بالاتحاد وبمصالح مدينة مكناس وبعلاقاتنا بفرنسا.

في نفس السياق حصلت "أنفاس بريس" على تسجيلات صوتية، تم تداولها على نطاق واسع عبر تطبيق "واتساب"، وهي التسجيلات التي تسيء بشكل كبير للاتحاد العام لمقاولات المغرب بمكناس-إفران، وتدور بين أحد المرشحين المرتقبين على كرسي الرئاسة وبين عضو في المكتب الحالي للاتحاد، وهو العضو الذي له مكانته الخاصة، إذ يمكنه ترجيح كفة أي مترشح..