الخميس 15 نوفمبر 2018
اقتصاد

"لارام" تضع منصتها للصفقات رهن إشارة المقاولات

"لارام" تضع منصتها للصفقات رهن إشارة المقاولات عبد الحميد عدو، الرئيس المدير العام للخطوط الملكية المغربية

أطلقت الخطوط الملكية المغربية مؤخرا منصتها الإلكترونية الجديدة "RAM E-Sourcing" لإدراج صفقاتها مباشرة على الخط  (http://ram-esourcing.royalairmaroc.com)

هذه البوابة موضوعة رهن إشارة جميع المقاولات لتمكينها من الاطلاع على جميع الصفقات وطلبات العروض المقترحة من طرف الشركة الوطنية. وحسب بلاغ الشركة، الذي توصلت به "أنفاس بريس"، تندرج هذه المنصة في إطار نهج الحكامة الجيدة المعتمد من طرف الشركة الوطنية والمتمثل في تحديث عمليات المشتريات وإزالة الطابع المادي عنها.

"منذ 30 أكتوبر 2018، أصبح بإمكان العملاء والممونين الحاليين والمحتملين للشركة الاطلاع مباشرة على جميع عروض الخطوط الملكية المغربية، وبالضبط على البوابة التي أضحت النقطة الحصرية والأوحد للمشاركة في المناقصات الخاصة بمشتريات الشركة بكل شفافية ووضوح"، يشير عبد الحميد عدو، الرئيس المدير العام للخطوط الملكية المغربية. وبهذا، فجميع مراحل المنظومة الخاصة بمشتريات الخطوط الملكية المغربية ستصبح مدمجة بهذه المنصة الإلكترونية، بدءا من تاريخ نشر ملف طلب العروض، مرورا بالمناقصات المقدمة بخصوص هذا الطلب، المزايدات وانتهاء بالتعاقد مع المقاولة الفائزة بالمناقصة.

"الفضل يرجع بالأساس لمنظومة الرقمنة، والتي أتاحت الفرصة للشركة لتقديم طلبات مشترياتها الوطنية والدولية التي ستصبح في متناول أكبر عدد ممكن من العملاء والممونين، الشيء الذي سيزيد من موثوقية وفعالية مشتريات الشركة"، يضيف عدو.

هذا، وفي إطار سعيها لخلق علاقات مستدامة ومثمرة مع عملائها وممونيها، ارتأت الخطوط الملكية المغربية أن تجعل من هذه المنصة فضاء للتبادل مع ممونيها وعملائها، وفسح المجال أمامهم للتزود بالعديد من المعلومات الضرورية المتعلقة بالعقود والفواتير، وبنفس المناسبة إتاحة الفرصة لهم للتعبير عن آرائهم واقتراحاتهم الداعية إلى تجويد الخدمات.

للتذكير، فمشتريات الخطوط الملكية المغربية تناهز ما يقارب 500 صفقة في السنة بغلاف مالي سنوي يناهز 7 ملايير درهم. حاليا، تضم منصة RAM e-sourcing 1500 ممون مسجل لدى الشركة. وعلى كل الممونين والعملاء الراغبين في المشاركة في صفقات الشركة التسجيل بالبوابة والإدلاء بكافة المعلومات المتعلقة بهم وبنشاطهم المهني.