الأربعاء 12 ديسمبر 2018
فن وثقافة

"وداعا رانقة" لمحمد الوادي تخترق أطياف الظل والذاكرة وقوارب الرحيل

"وداعا رانقة" لمحمد الوادي تخترق أطياف الظل والذاكرة وقوارب الرحيل محمد الوادي وصورة غلاف الرواية

بعد إصداره لمجموعة من الأعمال النقدية والإبداعية، في المسرح، وفي الدراسات السوسيو ثقافية، ها هو الكاتب محمد الوادي يدشن المجال الروائي بإصدار جديد اختار له عنوان: "وداعاً رانقة"، وفي طبعة أنيقة، على امتداد 170 صفحة من الحجم المتوسط، وبلغة رشيقة وانسيابية تطبعها النفحات الشعرية، والصور البلاغية، والحكي الروائي الجذاب، والتصعيد في الأحداث، وبناء المواقف والشخصيات الدرامية... يقدم لنا هذا المبدع المتعدد متناً روائياً جميلاً.

نذكر ونتذكر نصوصه المسرحية المنشورة: مدينة العميان، احتفال الجسد، الغالية.. وكلها حائزة على جوائز. وفي مجال النقد المسرحي سبق ونشر: صورة اليهودي في المسرح المغربي، تجليات صورة اليهودي في المسرح العربي. وفي الدراسات السوسيو ثقافية أصدر كتاب: الوجود اليهودي بالمغرب.

تضمنت الرواية ثلاثة أطياف مقسمة على الشكل التالي:

الأطياف الأولى: ظلال تخترق:

- الطريق إلى السماء

- النزول الاضطراري إلى الأرض

- المتاهة

الأطياف الثانية: ذاكرة تخترق:

- في البدء كانت رانقة والكتابة

- لن يهرب السر

- مقهى العشاق

- في أعين ليليان

- القادمة من النسيان

الأطياف الثالثة: قوارب الرحيل:

- رفقة الحلم والظل

- على خشبة المسرح

- في انتظار الباخرة

- اللقاء الأخير.

نقرأ على ظهر غلاف الرواية: "يفتح حمدان ألبوم الصور فيجد بقايا كثيرة من رانقة، أو من ظلالها التي تجوس مسافات حياته وتبصمها بطابع خاص، ولا تزال شاهدة على تقليعات درامية. يغمض العينين، بتكاسل، ليستعرض الذكريات تباعا، وبمشاهد سينمائية موغلة في التفاصيل والخصوصية. يحاول التشطيب، برمشة عين، أو بجرة قلم أحمر، على كل الأحداث المحفورة في الذاكرة فلا يستطيع، ولا هي تستطيع، مهما تقمصت دور الممثلة اللامبالية. أكيد أنها، مثله، تعود إلى نفس سلة الذكريات الطافحة بالأحداث، بالرغم من أنها أحرقت جل الخيوط، وأغلب الآثار الدالة، خوفا أن يعثر عليها أحد ما، أو خوفا أن تحاصرها وتسجنها داخل قفص لامرئي... ظلت صوره، وأشعاره، وأطيافه، وحضوره وغيابه، ونظراته وفلسفته.... تحاصرها أينما حلت وارتحلت. يتخيل مشهد إحراقها لصورهما المشتركة. أوقدت النار ووضعت الحقيبة الجلدية أمامها، وبدأت تنتقي الصور وتحرقها صورة صورة، حسب أهميتها، وحسب سحرها ومدى تأثيرها فيها، وحسب شكل الصورة وموقعه فيها. نيرون - بصيغة المؤنث- هي".