الاثنين 19 أغسطس 2019
مجتمع

جامعة سطات تشارك في احتفالات جامعات "نينكشيا" الطبية الصينية بمناسبة الذكرى 60 على تأسيسها

جامعة سطات تشارك في احتفالات جامعات "نينكشيا" الطبية الصينية بمناسبة الذكرى 60 على تأسيسها د.أحمد نجم الدين، رئيس جامعة الحسن الأول
شارك وفد من جامعة الحسن الأول بسطات، يتقدمه الدكتور أحمد نجم الدين رئيسها ونائبه الدكتور رياض فخري، و رافقه مدير المعهد العالي لعلوم الصحة الدكتور عبد الرؤوف الهلالي، في فعاليات احتفالات جامعات، و جهة نينكشيا الصينية بمناسبة ذكرى مرور ستين سنة على إحداثها و ذلك تعميقا لعلاقات الشراكة و التعاون بين الجامعتين المغريية والصينية و بحثا عن شراكات جديدة تستفيد منها جامعة الحسن الاول ومكوناتها وخاصة المعهد العالي لعلوم الصحة وبالأساس مع جامعة نينكشيا الطبية، وذلك سيرا على النهج الملكي في الإنفتاح على مختلف الدول و القارات و منها على الخصوص جمهورية الصين الشعبية التي زارها بصفة رسمية سنة 2016
وحسب البلاغ الذي توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، فقد امتدت الزيارة من 12 إلى 14 شتنبر 2018 حيث عرف برنامجها ابتداء من 13 شتنبر زيارة مختلف مرافق معهد التمريض التابع لجامعة نينكشيا الطبية و عقد اجتماع مع عميدته وسائر المسؤولين به و تم الإتفاق على تعميق النقاش بين المعهدين على مستوى التفاصيل من أجل إبرام اتفاق تنفيذي بمقتضاه تستقبل جامعة الحسن الأول و معهدها العالي للعلوم الطبية أساتذة من المعهد الصيني لتقديم دروس و تأطير تداريب لفائدة طلبة المعهد لمدد مختلفة و محددة كما ويستقبل المعهد الصيني من جهته طلبة المعهد المغربي الدارسين للغة الصينية لمدد محددة في حركيّة قد تدوم فصلا كاملا من أجل الاستفادة من الخبرة الصينية المعروفة في هذا المجال. و تم الاتفاق، أيضا، على تدارس إمكانية وضع تكوينات مشتركة في مجال تشخيص الأمراض انطلاقا من ملامح الوجه و لونه و كذا حالة اللسان و التي يستعمل فيها المعهد الصيني تقنيات تكنولوجية جد متطورة.
وأشار البلاغ بان وفد جامعة الحسن الأول قام، أيضا، بزيارة باقي مكونات الجامعة الطبية و بالخصوص منها كلية الطب التقليدي الصيني، و اجتمع الوفد برئيسها و سكرتير الحزب الشيوعي بها و باقي المسؤولين بها وذلك على مرحلتين،
وهكذا في المرحلة الأولى : ألقى رئيس جامعة الحسن الأول كلمة شكر فيها الجامعة الصينية على دعوتها و إشراكها لجامعة الحسن الأول المغربية كممثلة للجامعات العربية كما تحدث فيها عن العلاقات المغربية الصينية و الدفعة القوية التي عرفتها منذ لقاء البلدين سنة 2016 و الأنشطة التي تقوم بها في إطار ما يربطها من علاقات مع الجامعات الصينية و على رأسها جامعة نينكشيا إن على مستوى اللغات العربية و الصينية أو على مستوى البحث العلمي في مجال إستراتيجية الحزام و الطريق التي انخرط فيها المغرب مع شريكها الصيني، دون أن ينسى نجم الدين التعريف بجامعة الحسن الأول و ما يميزها على الصعيدين البيداغوجي و العلمي وفي مجال الحكامة و التدبير. ، وبدورهما شكر رئيسا الجامعة الصينية جامعة الحسن الأول على تلبيتها للدعوة وعبرا عن استعداد جامعتهم التام للتعاون مع المعهد العالي لعلوم الصحة في المجالات ذات الاهتمام المشترك.
وفي المرحلة الثانية اجتمع فريقا الجامعتين للتباحث في تفاصيل سبل التعاون في مجال العلوم الطبية حيث تم الاتفاق على بعث أساتذة و طلبة من الجامعة الصينية إلى المعهد العالي لعلوم الصحة خلال هذه السنة و استقبال طلبة مغاربة لتعزيز و تشجيع الكفاءات و تبادل الخبرات و التجارب، كما تم الاتفاق على تعميق النقاش حول وضع تكوينات مشتركة و في مجالات مميزة تحظى باهتمام الجامعتين.
و وقع الطرفان اتفاقية إطار للشراكة و التعاون. وتواصل النشاط يوم 14 شتنبر 2018 الذي شهد زيارة وفد جامعة الحسن الأول لجامعة نينكشيا الصينية ، حيث اجتمع الوفد مع رئيسها و طاقمه المساعد تم د تكريم الرئيس الدكتور أحمد نجم الدين من قبل ألطرف الصيني على كل ما يبذله من جهد وعلى استعداده الدائم لدعم الأنشطة المشتركة التي تنظمها الجامعتان و ذلك من خلال منحه صفة أستاذ زائر دائم و متميز بجامعة نينكشيا.
و توالى النشاط بحضور الوفد للقمة التي نظمتها الجامعة المضيفة بمناسبة مرور ستين سنة على تأسيسها إلى جانب العديد من رؤساء الجامعات الصينية و اليابانية و التايوانية و الإماراتية و الأمريكية، وقد ألقى احمد نجم الدين رئيس جامعة الحسن كلمة و محاضرة حول موضوع نظام التعليم العالي بالمغرب و السياسات المتبعة لتطويره تطرق فيها إلى أربعة محاور:
فتناول التاريخ القديم و الحديث و المراحل التي مر منها التعليم العالي بالمغرب، و إلى مختلف الإستراتيجيات الحكومية التي خضع و يخضع لها التعليم العالي في المغرب قبل أن يتحدث عن مكوناته الْيَوْم بقطاعيه الخاص و العام ويختم بنظرة عن جامعة الحسن الأول و موقعها في المشهد الجامعي المغربي.