السبت 22 سبتمبر 2018
مجتمع

عبد الحميد لبيلتة: حذار أيها المغاربة.. اللوبي الفرنكفوني يحاول جاهدا تمييع نظامنا التعليمي

عبد الحميد لبيلتة: حذار أيها المغاربة.. اللوبي الفرنكفوني يحاول جاهدا تمييع نظامنا التعليمي عبد الحميد لبيلتة

في تدوينة للأستاذ عبد الحميد لبيلتة نبه إلى أن "النقاش الحقيقي في نظامنا التعليمي في مجال اللغة يجب أن ينطلق من تحديد صراع اللوبيات في الاستحواذ على نظامنا التعليمي". وفي هذا السياق أكد الفاعل الجمعوي عبد الحميد لبيلتة على أن "اللوبي الفرنكوفوني يحاول جاهدا تمييع نظامنا التعليمي".  وأضاف قائلا: لقد "وقع لنا مثل الغراب الذي فقد مشيته." حيث فسر ذلك بـ "عملية تعريب المواد العلمية في الأسلاك الثلاثة، وخاصة في الاعدادي والثانوي باستثناء الجامعي، مما خلقت ارتباكا. وجعل الوزارة تقوم بترقيعات بإدخال مادة الترجمة في السلك التأهيلي دون تعميمها. أو إحداث البكالوريا الدولية خيار فرنسية. وهذا ترقيع جديد."

وأشار في سياق حديثه في نفس الموضوع بقوله "نحن اليوم في لحظة تاريخية مفصلية تكالبت على منظومتنا التعليمية لوبيات لا يهمها مستقبل الوطن." موضحا مطلبه الأساسي في "عملية التنمية الشاملة التي لا تتحقق إلا بتعليم موحد وذي جودة." وأعطى مثالا بـ "تجارب دولية وإقليمية مشهود لها بذلك".

وقال في ختام تدوينته إن "الإصلاح الحقيقي في مجال اللغة يجب أن ينصب على اللغات الأجنبية المتداولة عالميا وتيسير مناهجها وتأهيل إطارها وأطرها، وترك تعليم العربية والأمازيغية يشق طريقه في التطوير واستيعاب ممكنات العصر العلمية".