الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
اقتصاد

زهرو: خطاب العرش أكد على ثلاث مبادرات إيجابية بخصوص الإستثمار 

زهرو: خطاب العرش أكد على ثلاث مبادرات إيجابية بخصوص الإستثمار  رضوان زهرو، أستاذ الإقتصاد بكلية الحقوق بالمحمدية
أوضح الدكتور رضوان زهرو، أستاذ الإقتصاد بكلية الحقوق بالمحمدية، في اتصال اجرته معه جريدة "أنفاس بريس" بخصوص ما جاء في خطاب العرش  لسنة 2018 حول وضعية الإستثمار. و فشل مراكز الإستثمار في تيسير مناخ أعمال، بأن رسائل  قوية تضمنها خطاب العرش الأخير، لعل أبرزها على الإطلاق أن الفعل لا يمكن أن يتم إلا  في إطار من الوحدة والتضامن والروح الوطتية الصادقة، وعليه، يضيف زهرو،  بأن أي تبخيس للمكاسب والمنجزات التي تحققها الدولة لا يمكنها أن تخدم بأي حال من الأحوال  لا الدولة ولا المواطن.
وأكد المحلل الاقتصادي بأن جلالة الملك يقدم تصورا شاملا ومتكاملا للاختلالات الإجتماعية التي تعرفها بلادنا، وأيضا يقدم خارطة طريق لتصحيح هذه الإختلالات الإنتقال إلى مرحلة جديدة. وبطبيعة الحال، يتابع زهرو، فإن هذه الإختلالات تهم أساسا منظومة الدعم والحماية الإجتماعية التي سجل الملك في شأنها غياب في التنسيق والفعالية والإلتقاءية الإنسجام بين السياسات العمومية ومختلف البرامج الحكومية وأثر ذلك المباشر على المواطنات والمواطنين.
  وأبرز زهرو بأن الملك تحدث أيضا عن توفير الشروط المناسبة لإطلاق ورش  الاستهداف المباشر من خلال إعداد السجل الإجتماعي الموحد من أجل تحقيق الحماية الإجتماعية التي يعتبرها جلالته من بين الأولويات، بل ومن أسماها جميعا لما توفره من فرص عمل حقيقية للمواطن المغربي لحفظ كرامته، كما أن خلق فرص الشغل لا يتم  إلا من خلال دعم الإستثمار ودعم الإنتاج الوطني ومواكبة المقاولة المغربية وخاصة منها الصغرى والمتوسطة ومواكبتها تمويلا وتكوينا وتاهيلا وتبسيطا للمساطر قصد تحسين قدرتها التنافسية. وبالتالي الرفع من وتيرة الصادرات في ظل مناخ وظرفية اقتصادية باتت تتسم بعدم الإستقرار وظهور بوادر حروب تجارية وصناعية واقتصادية في الأفق.
وعلى هذا المستوى يشير أستاذ الإقتصاد، بأن الملك  يؤكد على ثلاث مبادرات إيجابية هي:
1 -الإسراع بإخراج ميثاق  اللاتمركز  الإداري من أجل ضبط العلاقة بين الإدارة والمرتفقين
2 - الإسراع بإخراج مدونة جديدة للإستثمار .
3 -ا خراج الإطار  القانوني الجديد لعمل المراكز الجهوية  للإستثمار .

.