الأحد 23 سبتمبر 2018
مجتمع

الحسيمة تتصالح مع أجواء الفرح والموسيقى (مع فيديو)

الحسيمة تتصالح مع أجواء الفرح والموسيقى (مع فيديو) أهالي الحسيمة يطوون صفحة الماضي لبدء صفحة جديدة خالية من أي "غبش" و"غبار"
تصالحت مدينة الحسيمة التي التصق اسمها في المدة الأخيرة بالاحتجاجات والحراك الاحتماعي مع أجواء الفرح. استعادت جوهرة الريف الزرقاء نكهة الحياة وهي تستقبل مهرجانها الصيفي بترحاب وتفاعل، وهي تتماوج مع أنغام الموسيقى، لتعطي الدليل على أن الحسيمة، المدينة التي تقتات على السياحة الشاطئية كأحد  الموارد الاقتصادية المهمة، مدينة للسعادة والفرح والبهجة.
 
 
 

أهالي الحسيمة الذين غنوا ورقصوا وتماوجوا مع الموسيقى يريدون بإقبالهم على الحياة، أن يطووا صفحة الماضي لبدء صفحة جديدة خالية من أي "غبش" و"غبار"... لأن الأمل في الحياة هو الذي يمنح الطاقة الإيجابية بعد سنوات من الرماد.