الأربعاء 14 نوفمبر 2018
مجتمع

شكاية حول خروقات توظيف أستاذ جامعي بكلية آداب بني ملال تسائل وزير التعليم العالي

شكاية حول خروقات توظيف أستاذ جامعي بكلية آداب بني ملال تسائل وزير التعليم العالي سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتعليم العالي
توصلت جريدة "أنفاس بريس" برسالة  طعن وجهها السيد (ي.م)؛ أستاذ التعليم الثانوي التأهيلي ببني ملال إلى وزير التعليم العالي سعيد أمزازي، تحت اشراف رئيس جامعة السلطان المولى سليمان، موضحا خروقات شابت مباراة توظيف أستاذ للتعليم العالي مساعد، تخصص علوم القرآن (دورة 15 يونيو 2018) بكلية الآداب بجامعة السلطان المولى سليمان بني ملال تخصص الأستاذ المرشح. لكن المثير في الأمر حسب نص الرسالة، أن هذه المباراة خضعت لثلاث عمليات فرز!!! مع اضطراب نتائج الفرز فيها. وأعلن عن ثلاثة مواعيد المقابلة الشفوية لنفس المباراة. وسبق أن طعن في إحدى نتائجها أساتذة الشعبة. كما تم إبعاد وتغيير بعض أعضائها مما يطرح أكثر من سؤال؟ وأفاد أيضا أنه لم يعثر على ملفه العلمي بعد إيداعه للترشح من دون باقي الملفات بعد إلغاء المباراة بعد إجراء الفرز الثاني مما اضطره إلى إيداع ملف جديد قبل يوم واحد من إنتهاء أجل إيداع الملفات. رغم ادعاء أحد أعضاء اللجنة التوفر عليها إلا أنه وبحسب إفادته كذبت المقابلة الشفوية هذا الادعاء وأفاد أيضا أن اللجنة كلها ليس فيها ولو أستاذ متخصص في تخصص المباراة مما جعل المناقشة تنأى عن التخصص الذي تحتاجه الكلية وأعلنت المنصب فيه ، وهو ما يتنافى مع القانون المنظم رقم 1125,97 لهذا الشأن.
الأستاذ أكد أنه أجرى مقابلة تحقيق أمني بنص كلمة رئيس لجنتها مع طعن بعض أعضاء اللجنة في كل وثائق ملف الترشح الذي خضع كما علم لثلاث عمليات فرز وكان مع الفائزين الثلاثة في كل المراحل!! والطعن حتى في رسالة الدكتوراه التي نوقشت منذ ما يزيد على سبع سنوات بميزة مشرف جدا. ولكنه وجه تحية احترام وتقدير لعضويين قال بأنهما التزما أدب راق ومستوى عال أثناء المقابلة.
كما أكد أنه تقدم بطعنه يوم المباراة يوم الجمعة 20 يولويز 2018 ، وأودعه مقر الرئاسة يوم الإثنين 23 يوليوز قبل الإعلان عن النتائج ولو كانت لصالحه، كما ورد في شكايته، إيثارا منه لمصلحة المغرب وجامعاتنا المغربية الأبية من أجل المساهمة في وضع حد لوضع "فساد" مباريات توظيف أساتذة التعليم العالي الذي يتناقض جملة وتفصيلا مع الخطاب الملكي الأخير في موضوع محاربة الفساد.