الخميس 15 نوفمبر 2018
خارج الحدود

جديد فضائح النظام التركي.. شركة لأردوغان تبني السفارة الأمريكية بالقدس

جديد فضائح النظام التركي.. شركة لأردوغان تبني السفارة الأمريكية بالقدس تصل نسبة عائلة أردوغان من الشركة إلى 30 في المائة

في فضيحة جديدة لنظام الرئيس التركي رجب أردوغان، الذي يدعى رفضه نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، كشفت الحكومة الأمريكية أن شركة "ليماك" التركية المرتبطة بأردوغان حصلت على عقد تصميم وإنشاء سفارة واشنطن بالقدس المحتلة، بقيمة 21 مليون دولار، ضمن شراكة ثلاثية مع شركات أخرى.

ونشر موقع الحكومة الأمريكية، حسب جريدة "العين الإخبارية"، تفاصيل تعاقد الخارجية الأمريكية مع شركة "ليماك" التركية لبناء السفارة الأمريكية في القدس المحتلة. مضيفة بأن عائلة أردوغان تمتلك 30 % من أسهم الشركة، وهو ما يتنافى مع الموقف المعلن من الرئيس التركي برفضه نقل السفارة.

هذا، ووفق المصدر ذاته، كان ائتلاف يضم 3 شركات، بينها شركة "ليماك" التركية للإنشاءات، فاز ببناء السفارة الأمريكية في مدينة القدس بقيمة 21 مليون دولار.

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالهجوم على أرودغان فور الكشف عن الفضيحة، كما تكتب الجريدة، حيث لاقى ردود أفعال غاضبة وواسعة في العالم العربي، إذ توحَّد معارضو النظام التركي ومؤيدوه على انتقاد التورط في بناء السفارة الأمريكية في المدينة المحتلة، التي يعتبرها الفلسطينيون والعرب والمسلمون عاصمة للدولة للفلسطينية.

ودشن مغردون عرب من مختلف البلدان العربية والإسلامية، يتقدمهم كتاب وإعلاميون من مختلف الاتجاهات على "توتير"، "هاشتاغ" تحت عنوان "تركيا تبني سفارة أمريكا بالقدس"، حيث انتقدوا التورط التركي في بناء السفارة الأمريكية.