الاثنين 19 نوفمبر 2018
مجتمع

ساكنة "تالسينت" تمتنع عن أداء فواتير "الما والضو" شهرين متتاليين احتجاجا

ساكنة "تالسينت" تمتنع عن أداء فواتير "الما والضو" شهرين متتاليين احتجاجا من خرجات الساكنة الاحتجاجية

علمت جريدة " أنفاس بريس " من مصدر مطلع أن ساكنة تالسينت (إقليم فجيج) قررت الإمتناع عن أداء فواتير الماء والكهرباء لمدة شهرين احتجاجا على أزمة التزود بالماء الشروب الذي تعاني منه المنطقة منذ حوالي 3 أشهر.

وذكر نفس المصدر أن رفض أداء فواتير الماء والكهرباء يعد امتدادا للاحتجاجات التي اندلعت بتالسينت منذ يوم الأربعاء 11 يوليوز 2018 احتجاجا على أزمة العطش التي تعاني منها منذ حوالي 3 أشهر، علما أن تالسينت وإقليم فجيج عموما يعاني من أزمة المياه منذ سنوات، حيث ازدادت حدة الأزمة منذ حوالي 3 أشهر بتالسينت مما أدى إلى انقطاع المياه لساعات طويلة يوميا بالمنطقة، وظل السكان يترقبون إيجاد حل قبل أن يفقدوا بصيص الأمل ويقررون الخروج للشارع للاحتجاج، والذي قوبل بانزال قوي للدرك والقوات المساعدة يوم الخميس 12 يوليوز 2018  لوقف المد الطوفاني للمحتجين المتدفق من حي فيلاج الطوبة والمتوجه نحو ساحة المدينة، وقد أسفرت الأزمة عن عرض للحوار من قبل للسلطات استجاب له المحتجون، حيث انعقد لقاء مطول يوم أمس الخميس 12 يوليوز 2018 دام زهاء 6 ساعات وأسفر عن تقديم السلطات وعود للمحتجين بإيجاد حل لأزمة العطش بعد شهرين عبر تزويد الساكنة من مياه بئر بمنطقة غزوان يرتقب الشروع في أعمال حفره بعمق 250 متر، وهي الوعود التي قوبلت بارتياح الساكنة لكن مع تشبثها بعدم أداء فواتير الماء والكهرباء إلى حين حل مشكل العطش بشكل نهائي.