السبت 17 نوفمبر 2018
فن وثقافة

الفنان الرائد التطواني: إقبار الأغنية المغربية الأصيلة ومؤسسيها أمر مقصود وبإصرار

الفنان الرائد التطواني: إقبار الأغنية المغربية الأصيلة ومؤسسيها أمر مقصود وبإصرار الفنان عبد الواحد التطواني

أكد الفنان عبد الواحد التطواني على أنه إذا ما أردنا الحديث عن بداية بناء الأغنية المغربية المعاصرة، سنجد لا محالة ومنذ عهد الرواد الأوائل من أمثال مولاي ابيه بوجمعة الفروج والحسين السلاوي، ومحمد فوتيح، مرورا بعبد الرحيم السقاط وعبد ربه (عبد الواحد التطواني) ومحمد الغرباوي وعبد القادر الراشدي وأحمد البورزكي وأحمد جبران وإبراهيم العلمي والعابد الزويتن وعبد الله شقرون، كلهم أبدعوا في الأغنية الدينية سواء كتابة أو لحنا أو غناء، إلى جانب، طبعا، باقي المواضيع العاطفية والاجتماعية والوطنية. الأمر الذي يؤكد بما لا يدع مجالا للشك، وجود ثروة فنية هائلة في هذا الاتجاه.

كما لا يمكن القفز، يضيف التطواني في حديث لجريدة "أنفاس بريس"، على إسهامات الفنان أحمد البيضاوي والفنان عباس الخياطي ومحمد الإدريسي، إلى جانب الفنان أحمد بنموسى الذي له أغنية شهيرة ذات مطلع "شرفت يا رمضان"، والتي كانت تردد على لسان كل المغاربة.

اليوم، يتأسف صاحب رائعة "ماشي عادتك هادي"، وبكل أسى، أتى المشرفون على إذاعتنا ليضعوا ستارا فاصلا بين المتلقي وتلك الأعمال، بل ركنوها في زاوية مظلمة حتى لا يعلم أحد عن مكان وجودها. الأمر الذي يثبت على أن الغاية مقصودة ووراءها أياد خفية هدفها الرئيسي قطع حبل السرة مع الماضي الفني ورجالاته، كما إعدام أي موروث ثقافي يعبر عن هويتنا المغربية.

وبعد أن حاربوا في الخفاء والعلن ما بنيناه بالهدم، يقول عبد الواحد التطواني، هاهم يقبلون على الأساس لاقتلاعه من جذوره. لكن "وبالموازاة مع متمنياتنا لأن يكون منية ذاك التمني، نصر كأبناء هذا الوطن على أن تسند الأمور لأهلها "وحتى إلى ما عرفو ما يديرو" فهناك أصحاب الاختصاص المستعدين لتقديم يد الاستشارة من غير مقابل، فقط لحبهم الشديد وعشقهم العميق لبلدهم وخصوصياته".

ويردف عبد الواحد التطواني، بأن لا يفوته هنا الاعتراف بما أسداه الإعلامي الحسين العمراني وزوجته اسمهان عمور من خدمات جليلة لفننا الحقيقي، وكيف كانا يجسدان بحق تلك الغيرة الرائعة عن مكتسباته والواقفون وراءها. لهذا، يختم "كم نحن في حاجة إلى أمثال هؤلاء بقدر ما نحن في غنى عن الهدامين الذين يحرمون التعايش السلمي مع البناء".