الأربعاء 14 نوفمبر 2018
كتاب الرأي

محمد محيفيظ: الأنثروبولوجي حمودي يدافع عن بوعشرين بـ "أنا كنعرفو من ايامات عرسو"

محمد محيفيظ: الأنثروبولوجي حمودي يدافع عن بوعشرين بـ "أنا كنعرفو من ايامات عرسو" محمد محيفيظ

عبد الله حمودي.. المثقف.. عالم الأنثروبولوجيا.. الأستاذ بالجامعات الأمريكية.. يدافع عن توفيق بوعشرين في الندوة المنظمة أخيرا من طرف "لجنة الحقيقة والعدالة في قضية بوعشرين".. حجته الأولى والأساسية: "أنا كا نعرف توفيق منذ مدة طويلة.. حضرت لعرسو وكان عرس جميل ومتوازن... توفيق كما عرفته شاب متدين ومتنور... ما يمكنش يدير هاد الأفعال اللي منسوبة ليه "!!!

هل هذا كلام يقوله مثقف، المفروض أن له دراية بعلم النفس وعلم الإجرام؟ بل هل هذا كلام يقوله شخص له خبرة، ولو بسيطة، بالحياة وبالبشر؟

علاقة بوعشرين وحمودي فيها الكثير مما يقال (وقد كشف بعضها علي عمار في كتابه: "مولاي هشام، مسار طموح جامح").. ومن حقه أن يدافع عن صديقه.. لكن كان ينتظر منه دفاعا يليق بوضعه الاعتباري، وليس دفاعا لا يرقى حتى إلى مستوى الحس المشترك البسيط..

الكثيرون يلحون على ضرورة أخذ المثقفين الكلمة والنزول من "أبراجهم العاجية".. شخصيا أتمنى من "المثقفين" أن يصمتوا إن لم يكن لديهم ما يقولونه كمثقفين.. ذلك خير لهم..
(أستاذ الفلسفة بكلية الآداب بالقنيطرة)