الأربعاء 21 نوفمبر 2018
فن وثقافة

أبا تراب: انتظر بفارغ الصبر عرضا فنيا يتضمن لقطات ساخنة..

أبا تراب: انتظر بفارغ الصبر عرضا فنيا يتضمن لقطات ساخنة.. الفنان أبا تراب ضبف "ماستر كلاس"

الأمر لا يتعلق بمقطع تمثيلي أداه الفنان عادل أبا تراب، بل واقعة حقيقية حكاها لنزلاء مركز الإصلاح والتهذيب عين السبع بالدار البيضاء، عندما اعترضه ومجموعة من الممثلين، شخص فاقد للوعي لينهال على أحدهم بضربة سبب له جرحا غائرا على مستوى جبهته، "فدخلنا في عراك جماعي مع هذا الشخص وجاءت الشرطة لتعتقلنا جميعا، وبعد ساعات أطلق سراحنا، وتم تقديم المعتدي للقضاء"، يقول أبا تراب في اللقاء المفتوح ضمن برنامج "ماستر كلاس"، الذي نظمته المندوبية العامة لإدارة السجون.

طوال ساعة ونصف، كان نزلاء في عمر الزهور، يتسابقون من أجل طرح أسئلة، رغم بساطتها إلا أنها كانت عميقة، من قبيل: "هل ندمت على دور قمت به؟ وما هي ضريبة الشهرة؟ وكيف تدبر أعمالك الفنية مع واجبات الأسرة؟ وهل تمثل حبا في الفن ورسالته النبيلة أم من أجل ضمان طرف الخبز؟ وهل سبق لك أداء أدوار ساخنة..؟".

وبقدر هذه البساطة في الأسئلة، كانت أجوبة الممثل أبا تراب، فهو لم يندم على أي دور أداه، وضريبة الشهرة هي الاحتراز في الحياة وعدم السقوط في المطبات، وتدبير أعماله الفنية لا يتم على حساب واجبات اسرته، والتمثيل رسالة فنية ومصدر رزق.. أما عن سؤال الأدوار الساخنة، فوصفه أبا تراب بـ "سؤال الزامطة"، معترفا أنه ينتظر بفارغ الصبر أن يعرض عليه دور فني يتضمن لقطات ساخنة ليواجه العارض بقول لا، مؤكدا أنه لن يقبل بأي شكل من الأشكال القيام بهذه الأدوار..

وضمن توجيهه للنزلاء، قال أبا تراب: "ينبغي أن يكون حبسكم جزءا من الماضي، وليس الحاضر، مللي تخرجوا من هنا، سير ما دورش، اقلب صفحة الماضي، ولا تلتفت، ارتكبتم أخطاء في الحياة أدت بكم للدخول للحبس، فلا تكرروا نفس الأخطاء، الحياة مفتوحة أمامكم، ومهما طالت أو قصرت فترة عقوبتكم، فاستثمروها في ما هو صالح لكم بعد الإفراج، تابعوا دراستكم، وتعلموا حرفة تنفعكم، ولا تحرقوا قلوب والديكم مرة أخرى.."

وفي تصريح لجريدة "أنفاس بريس"، أكد الفنان أبا تراب أنه كان متأثرا بهذا اللقاء مع نزلاء قاصرين، اضطرتهم الظروف للحد من حريتهم، ولا أصعب من ذلك، "أخفيت تأثري الكبير مع هؤلاء النزلاء، فعادة في اللقاءات المفتوحة يلتقط الجمهور صورا معي ويرافقونني إلى الشارع، لكن هؤلاء النزلاء، سيعودون لزنازنهم، ومع ذلك فأنا متأكد أنه غدا أو بعد غد سيلتقيني واحد منهم أو أكثر في الشارع، ويسترجع هذا اللقاء، وهو في أحسن حال".

يذكر أن برنامج "ماستر كلاس" لنزلاء الأحداث يندرج ضمن برنامج متنوع وضعته مندوبية السجون طوال شهر رمضان الأبرك، ويتضمن لقاءات مع شخصيات رياضية وفنية، لتقديم تجاربهم الحياتية أمام النزلاء القاصرين بغية الاقتداء بهم بعد الإفراج عنهم.