الاثنين 18 فبراير 2019
فن وثقافة

بنسليمان.. المهرجان الوطني للزجل يغني المشهد الثقافي بدورته الـ12

بنسليمان.. المهرجان الوطني للزجل يغني المشهد الثقافي بدورته الـ12 مجموعة "لمشاهب" في حفل افتتاح المهرجان

احتفاء بالموروث الثقافي، نظمت وزارة الثقافة تحت رعاية الملك محمد السادس، بشراكة مع عمالة إقليم بنسليمان وجماعتي بنسليمان وبوزنيقة، وبتنسيق مع المديرية الاقليمية لوزارة الثقافة بسطات، المهرجان الوطني الثاني عشر للزجل ببنسليمان، وذلك أيام 04 و05 و06 ماي الجاري، حيث أصبح عرفا سنويا حققت من خلاله وزارة الثقافة تراكما هاما على مستوى الاحتفاء بفرسان الكلمة المعبرة والنبش في الذاكرة الوطنية.
وعرفت هذه الدورة نجاحا كبيرا سواء على مستوى الجمهور أو على مستوى الحضور المتميز للشعراء الزجالين رواد وشباب الحركة الزجلية بالمغرب، الذين أسسوا للقصيدة الزجلية الحداثية آو بالنسبة لتنوع فقرات برنامج هذه الدورة.
وافتتحت أشغال المهرجان يوم الجمعة 04 ماي
2018  بمقر عمالة بنسليمان تحت رئاسة مصطفى المعزة، عامل الإقليم، وشخصيات ثقافية وفنية ومنتخبين وسلطات إقليمية مدنية وعسكرية و طاقم المديرية الإقليمية للثقافة.

وشهد حفل الافتتاح تقديم حفل فني زجلي من إخراج عبد الغني الصناك، بمشاركة فرقة البهجة للفن. كما استمع الحضور لمجموعة من القراءات الزجلية بمشاركة كل من فاطمة المعيزي، وعبد الهادي شوهاد، وعبد الرحمان اجبيلو، وسعيدة املال، وعبد المجيد اباهيلي، ومريم رحو، وجلال الكندالي، ومحمد لشياخ، كانت مصحوبة بأنغام موسيقية..

واعتبرت كلمة وزارة الثقافة بالمناسبة، أن هذا المهرجان من شأنه إغناء المشهد الثقافي المغربي بأنواع متنوعة من الإبداع سواء عن طريق الكلمة أو اللحن والتشكيل أو الألوان الأخرى. وأن  هذا المهرجان وصل اليوم الى دورته الثانية عشرة، وإن الرهان الأكبر هو للثقافة والفنون باعتبارهما رافعة للتنمية المستدامة.

من جهته أكد رئيس الجماعة الترابية لبنسليمان، أن هذا المهرجان يعد بحق لحظة ثقافية تغني المشهد الثقافي بهذه المدينة، مضيفا أن هذه التظاهرة تندرج ضمن المهرجانات والمبادرات الساعية إلى تـثـمين التراث اللامادي ودعم ومواكبة الإبداع والمبدعين.

واختتم حفل الافتتاح بفقرة موسيقية من أداء مجموعة لمشاهب. وتواصلت فقرات المهرجان على مدى يومي السبت والأحد، من خلال تنظيم ندوة فكرية بعنوان "المتخيل في الزجل المغربي" بمشاركة الأساتذة ميمون الراكب، ومحمد رمصيص، ونعيمة لوجيدي. كما تم تنظيم ورشة للفنون التشكيلية من تأطير أبوبكر أمينو، وفقرة موسيقية مع مجموعة (اعبيدات الرمى الصداقة)، بالإضافة إلى قراءات زجلية من توقيع خديجة العبيد، أحمد اليعقوبي، ميلود بوصلعة، سعاد لبنين، ومحمد المسيح أبو سارة، محمد علي بوهو، ورجاء القباج.

وخلال هذا المهرجان كان سكان مدينة بوزنيقة مساء يوم السبت على موعد مع حفل فني تضمن قراءات زجلية لكل من نجاة درواش، عبد السلام بنفينة، وعبد الرحمان الكاسمي، وصلاح حير، وأسية وردة، وقاسم لبريني، وفايزة حمادي، كرانا جمال. كما تم بالمناسبة تقديم فقرتين موسيقيتين من أداء مجموعة لبراهمة من الجهة الشرقية، ومجموعة جنان الغيوان من مدينة بوزنيقة.