الأحد 21 إبريل 2019
اقتصاد

حقيقة أم إشاعة؟.. صفحات فيسبوكية تخفض أسعار السلع بعد الإعلان عن مقاطعتها

حقيقة أم إشاعة؟.. صفحات فيسبوكية تخفض أسعار السلع بعد الإعلان عن مقاطعتها

دفعت الحملة الفيسبوكية الهادفة إلى مقاطعة ثلاث منتجات بسبب "الاحتكار والتحكم في الأسعار" بعض الشركات إلى الخروج عن صمتها وتوضيح الأمور، خاصة بعد ترويج إشاعات على صفحات وهمية في شبكات التواصل الاجتماعي تعلن عن قرار "الشركات المتضررة" إلى خفض أسعار بعض السلع رضوخا أمام نجاح الحملة.

هكذا أعلنت التعاونية الفلاحية "كوباك" أن هذه الصفحة (Jaouda Maroc Officiel) هي الصفحة الرسمية الوحيدة التي تمثلها، وليسوا مسؤولين عن أي بلاغ صادر عن باقي  الصفحات التي تحمل اسم علاماتهم التجارية.

من جهتها أكدت شركة "سنطرال" أن الخاسر الأكبر من مقاطعة منتجاتها هم سكان العالم القروي و"الكسابة" مصدر حليب سنطرال.

واتصلت جريدة "أنفاس بريس" اليوم الثلاثاء 24 أبريل 2018 بعدد من التجار الصغار بمدينتي الدار البيضاء والمحمدية، وأكدوا لها رواج خبر تخفيض أسعار الحليب وقنينات ماء سيدي علي دون أن يعاينوا ذلك في الواقع.

وتحظى حملة مقاطعة بعض السلع بمتابعة إعلامية كبيرة ومن طرف المؤسسات الرسمية المختصة في مراقبة جودة المنتوجات والأسعار وخاصة الولايات والعمالات ووزارة الشؤون الاقتصادية.