الاثنين 24 سبتمبر 2018
رياضة

الركراكي يتذكر ديربي "ليبيا" والشفاع لن تنسى وفاة بلخوجة وثلاثة ديربيات عالقة بذاكرة أوبري

الركراكي يتذكر ديربي "ليبيا" والشفاع لن تنسى وفاة بلخوجة وثلاثة ديربيات عالقة بذاكرة أوبري حنان الشفاع تتوسط نور الدين الركراكي (يمينا) ومنير أوبري

قبل إجراء مباراة الوداد والرجاء السبت 14 أبريل 2018، اتصلت جريدة "أنفاس بريس" بعدد من اللاعبين والفنانين والصحافيين كي يكشفوا لها عن الديربي الذي بقي عالقا في الذاكرة. نقدم هنا شهادة الصحافيين نور الدين الركراكي وحنان الشفاع ومنير أوبري:

يتذكر الصحافي بجريدة "لوبنيون"، نورالدين الركراكي، الديربي الذي جرى بالعاصمة الليبية طرابلس سنة 2002. حيث سافر الفريقان، الوداد والرجاء في نفس الطائرة، ونزلوا بنفس الفندق، وذلك في جو من المودة والروح الرياضية. وانتهت المباراة بالتعادل أمام جمهور غفير، يقول الركراكي الذي راكم تجربة تفوق 37 سنة بالميادين الرياضية.

أما الصحافية الرياضية بـ "راديو أصوات"، حنان الشفاع، فقالت لـ "أنفاس بريس" إن كل الديربيات لها نكهة خاصة، ولكل ديربي حكاية ونجوم، وكيف تابعناه وعايشنا أحداثه.. وأضافت: سأتكلم عن أسوأ ديربي، وكان في مباراة كأس العرش. عرف انتصار الوداد وتأهله بفرحة لم تكتمل بعد وفاة المرحوم يوسف بلخوجة ،اللاعب الخلوق الموهوب ، الذي أتذكره مع كل  مباراة ديربي.

أما منير أوبري، الصحافي بإذاعة "شدى إف إم" فقال: حضرت مجموعة من الديربيات في مركب محمد الخامس وخارجه، ولكن الذاكرة تحتفظ بثلاثة ديربيات:

1) ديربي الإياب موسم 90-91 والذي انتهى بنتيجة 1-1. وكان أول ديربي أحضره في الملعب وسني لا يتجاوز 11 سنة. وللذكرى فلم تكن وقتها لا ماكَانة ولا فريميجة ولا باقي المسميات، حيث كان الأخضر مجاورا للأحمر، وجماهير الفريقين جنبا إلى جنب.

2) ديربي ذهاب موسم 96-97، والذي انتهى بالتعادل 2-2.

3) الديربي الذي كان بملعب مولاي عبد الله بالرباط، وانتهى بفوز الرجاء 2-0 ذهاب موسم 2007-2008 .. وأهم ما تحتفظ به ذاكرتي فيه هو الحضور الجماهيري الذي لم يتجاوز الـ 2000 متفرج!!!