الاثنين 19 نوفمبر 2018
سياسة

في أقل من 24 ساعة.. رئيس الحكومة الدنماركية يرد على رسالة تدين البوليساريو

في أقل من 24 ساعة.. رئيس الحكومة الدنماركية يرد على رسالة تدين البوليساريو رئيس الحكومة الدنماركية، لارس لوك غاسموسن
أعطى رئيس الحكومة الدنماركية، لارس لوك غاسموسن، تعليماته لوزير الخارجية من أجل تبني ملف انتهاكات جبهة البوليزاريو لأمن المنطقة العازلة بين المغرب والجزائر. وجاءت خطوة المسؤول الحكومي الدنماركي استجابة لمطلب رسالة بعثها له المجلس الإستشاري المغربي الدنمركي في هذا الشأن.
وتضمنت الرسالة المذكورة، التي بالمناسبة أرسلت يوم الثلاثاء 3 أبريل 2018 وتم الرد عليها في اليوم الموالي (الأربعاء 4 أبريل 2018)، المنحى الخطير الذي يتجه به الإنفصاليون إلى المنطقة، ومدى التهديد الذي يتسببون فيه على مستوى استقرار شرق الجهاز الأمني في الصحراء المغربية.
كما اعتبرت رسالة المجلس الاستشاري المغربي الدنمركي، تمادى الجبهة في تهورها تحديا مباشرا للعملية السياسية التي تنهجها الأمم المتحدة ويعمل كل من الأمين العام أونطونيو غوتيريس ومبعوثه الخاص على تفعيلها. بل استخفافا بمواقف كل دعاة السلم من شركاء دوليين وفي مقدمتهم الدولة الدنمركية.
هذا، ولم يفت المجلس الإشادة بالقرار الأممي الذي أمر من خلاله الجبهة الإنفصالية بالإنسحاب الفوري وغير المشروط من منطقة شرق الحزام الأمني في الصحراء المغربية، والذي نوه فيه كذلك بالمغرب لما يبديه من ضبط للنفس والشعور بالمسؤولية.