الثلاثاء 2 مارس 2021
رياضة

الدورة 33 لمارطون الرمال… عودة المغامرة

الدورة 33 لمارطون الرمال… عودة المغامرة جانب من الندوة الصحفية

أعلن منظمو ماراطون الرمال أن الدورة 33 من هذا الحدث الرياضي ستنظم في الفترة الممتدة من 6 إلى 16 أبريل 2018، بمشاركة عدائين وعداءات يمثلون 49 جنسية.

وكشف باتريك بويير مدير الماراطون، أن النسخة 33 من ماراطون الرمال ستعرف مشاركة 1300 عداء، (37 في المائة من بريطانيا بأكثر من 390 عداء وعداءة، و22 في المائة من فرنسا ب 232 عداء، و5 في المائة من إسبانيا بأكثر من 50 مشارك، و4 في المائة من امريكا بحوالي 40 عداء).

وأبرز بويير، خلال كلمته بالندوة الصحافية، لهذه التظاهرة الرياضية العالمية، التي احتضنها فندق حياة رجينسي، يوم الخميس 29 مارس 2018، بالدار البيضاء، أن العدائين المشاركين في هذه الدورة تتراوح أعمارهم ما بين 17 سنة و80 سنة، منهم 18 في المائة نساء و82 في المائة رجال، وأن المتسابقين سيقطعون مسافة 250 كلمتر تتوزع على ست مراحل منها مرحلة خاصة بسباق التضامن، موضحا أن هذه المسافة تتميز بتنوع مسالكها من هضاب وجبال ومنعرجات وكثبان رملية.

واستحوذ الفريق المغربي على أغلب دورات هذه المسابقة بأكثر من 23 لقب ، فاز منها العداء المغربي لحسن أحنصال بـ 10 انتصارات منها 9 متتالية من سنة 1999 إلى 2007.

ونوه باتريك بويير، بالدعم الذي يتلقاه مارطون الرمال من السلطات المغربية، وعدد من المؤسسات والهيئات، خاصة من طرف القوات المسلحة الملكية التي تضع رهن إشارات المنظمين إمكانيات لوجستيكية وبشرية مهمة تتمثل في 30 شاحنة من الحجم الكبير، وأكثر من 60 عسكري طيلة أيام التظاهرة.

واعتبر باتريك بويير، أن مارطون الرمال في دورته 33 لم يعد تظاهرة رياضية عالمية فقط، بل هي فرصة لتضامن مع المناطق الفقيرة، حيث نجحت مؤسسة ماراطون الرمال، بشراكة مع العديد من الجمعيات والمؤسسات في تجهيز بعض المدارس والدواوير بالطاقة الشمسية والمياه الصالحة للشرب، وإحداث مركب للصناعة التقليدية لفائدة النساء، يضم مدرسة وروض للأطفال وقاعة الاجتماعات، واستطاعت الجمعية بشراكة مع مؤسسة امجيد، والعديد من الشركاء في إحداث أكاديمية رياضية بورزازات، ومركز لتأطير النساء ومحاربة الأمية ومساعدتهم في احداث مشاريع صغيرة مذكرة للدخل.