الأحد 23 سبتمبر 2018
مجتمع

سياسيون، حقوقيون ومدنيون يدينون الحملة الشرسة التي تتعرض لها أسماء المرابط..

سياسيون، حقوقيون ومدنيون يدينون الحملة الشرسة التي تتعرض لها أسماء المرابط.. الدكتورة أسماء المرابط

أصدر مجموعة من الفاعلين السياسيين والحقوقيين والمدنيين والجامعيين، عريضة تضامنية مع الدكتورة أسماء المرابط إثر استقالتها من رئاسة مركز الدراسات النسائية في الإسلام، معتبرين أن جهات ذات فكر متعصب تشن حملة على شخصها وآرائها المتنورة.. في ما يلي ما جاء في العريضة:

"علمنا بتقديم الدكتورة أسماء المرابط لاستقالتها من رئاسة مركز الدراسات النسائية في الإسلام، التابع للرابطة المحمدية للعلماء. كما تابعنا الحملة الشرسة التي تشنها بعض الجهات ذات الفكر المتعصب على شخصها وآرائها، خصوصا تلك المتعلقة منها بحقوق المرأة و"تماشي المساواة في الإرث مع مقاصد الدين الإسلامي". إن هجوم قوى الظلام والتزمت والانغلاق على أصوات التنوير في مجتمعنا هو تعبير من هذه الجهات على الحجر على الدين ومحاربة الاجتهاد المتنور من داخله. كما أن الهجوم على حاملة هذا الفكر بالإضافة لمحاولة نسف الاجتهاد المستنير هو استهداف للمرأة المغربية العالمة ولعطاءاتها الجادة.

نعلن تضامننا مع الدكتورة أسماء المرابط، صاحبة الخلق العظيم والشجاعة الفكرية المتميزة، وندين بشدة الحملة المغرضة التي تستهدفها وتستهدف أفكارها".

لائحة التوقيعات (محمد عبد الوهاب رفيقي باحث في الشؤون الاسلامية، منير بن صالح عن حركة أنفاس الديمقراطية، أميناتو التوبالي ناشطة حقوقية، عمر محمود بنجلون محامي وناشط سياسي، أحمد المهداوي باحث في الدراسات الاسلامية بمراكش، عبد السلام العزيز الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي، عبد الرحمان بنعمرو نقيب سابق عضو الكتابة الوطنية لحزب الطليعة، علي بوطوالة أستاذ التعليم العالي والكاتب الوطني لحزب الطليعة، نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، يزيد البركة صحفي وكاتب وعضو الكتابة الوطنية للطليعة، منعم وحتي إطار في التجارة الدولية وعضو الكتابة الوطنية للطليعة، سعاد الإدريسي أستاذة والكاتبة الوطنية للقطاع النسائي الطليعي، محمد الساسي أستاذ جامعي (الحزب الاشتراكي الموحد)، قاسم البسطي مناضل سياسي وحقوقي، يونس فيراشين عضو المكتب السياسي لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي، محمد فارس المنسق الوطني لحزب اليسار الأخضر، حنان رحاب برلمانية عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، كمال لحبيب فاعل مدني (منتدى بدائل المغرب)، سارة سوجار  (شابات من أجل الديمقراطية الدار البيضاء)، بشرى الشتواني (شابات من أجل الديمقراطية، أكادير)، مولاي بوبكر الحمداني رئيس مركز التفكير الاستراتيجي والدفاع عن الديمقراطية بالعيون، عبد الكريم سفير الكاتب الوطني للجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة، مصطفى المنوزي محامي وفاعل حقوقي، خالد البكاري أستاذ جامعي، حورية إسلامي مدافعة عن حقوق الإنسان وخبيرة لدى الأمم المتحدة في حقوق الإنسان، أحمد عصيد أستاذ جامعي، عبد اللطيف اللعبي شاعر، خديجة الرياضي رئيسة سابقة للجمعية المغربية لحقوق الانسان، محمد العوني خبير في الإعلام والاتصال ورئيس منظمة حريات الإعلام والتعبير(حاتم)، خالد الجامعي، محمد النوحي رئيس الهيئة المغربية لحقوق الإنسان، عبد الرزاق بوغنبور ناشط حقوقي (الرباط)، نجيب أقصبي أستاذ جامعي، أحمد البرنوصي ناشط حقوقي، محمد المحيفيظ أستاذ جامعي، مهدي منشد أستاذ باحث).