الثلاثاء 25 يونيو 2019
مجتمع

منتجو الحليب واللحوم الحمراء يوجهون تحذيرا لمن يهمهم الأمر

منتجو الحليب  واللحوم الحمراء يوجهون تحذيرا لمن يهمهم الأمر جانب من لقاء التنسيقية الجهوية لمنتجي الحليب واللحوم الحمراء
حذرت التنسيقية الجهوية لمنتجي الحليب واللحوم الحمراء والمنتجات الفلاحية في رسالة جديدة، وضعتها بوزارة الفلاحة في 16 مارس 2018، و توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منها، عقب إعلانها عن تنظيم وقفات احتجاجية سلمية أيام 25 و26 و27 أبريل 2018، بمشاركة عدد من الكسابين التابعين للتنسيقية بالجهات الأربع: جهة الرباط سلا القنيطرة، وجهة الدار البيضاء سطات، وجهة بني ملال خنيفرة، وجهة مراكش آسفي، وذلك تزامنا مع فعاليات المعرض الدولي للفلاحة المقبل بمكناس، (حذرت) بكونها لا تتحمل أية مسؤولية، خاصة، وأن هنالك من يتحين الفرص لخلق البلبلة والفوضى وجو من الارتباك والإساءة إلى الدولة ورموزها.
وأكدت بأن قرارها تنظيم الوقفات السلمية له طابع مهني صرف و ليست له خلفية أو أي تأويل سياسي، كما تلتمس الرسالة لقاء مع وزير الفلاحة من اجل الإنصات ومد يد العون إلى التنسيقية ومطالبها المشروعة.
وذكرت الرسالة بأن هذه المطالب تتعلق بالعمل على إصدار قانون خاص بتربية الماشية والانخراط الفعلي في الفيدرالية "البينمهنية" للحليب، وكذلك في الفدرالية "البينمهنية" للحوم الحمراء، والسؤال عن مآل صرف تعويضات الترقيم الوطني للأبقار لفائدة التنظيمات المهنية المنخرطة في العملية والاستفادة من إعانة الدولة للكسابة، وما يعرفه منحها من عرقلة ومنع من طرف المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بتادلة.