الأربعاء 26 سبتمبر 2018
مجتمع

جمعيتان ببنسليمان تنددان بطمس معالم فضيحة صور مدرسة أولاد وهاب

جمعيتان ببنسليمان تنددان بطمس معالم فضيحة صور مدرسة أولاد وهاب ما هذا يا وزير التربية، أهذه مدرسة أم زريبة؟

أصدرت جمعيتان (جمعية الخير لتنمية البادية وحماية البيئة، وجمعية آباء وأمهات التلاميذ والتلميذات بمدرسة اولاد وهاب جماعة الزيايدة ابن سليمان)، بلاغا، توثلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، تدينان فيه ما تم القيام به من طمس لمعالم الإهانة والاحتقار الذي طال بعض تلاميذ مدرسة اولاد وهاب ببنسليمان. إذ جاء في بلاغ هاتين الجمعيتين ما يلي:

"على إثر نشر صور فظيعة ومشاهد مقززة لمعاناة تلاميذ مدرسة اولاد وهاب، جماعة الزيايدة، إقليم بنسليمان، ليلة الجمعة/ صبيحة السبت 16 مارس 2018، وما أظهرته تلك الصور من إهمال المسؤولين التربويين بنيابة التربية والتكوين بنيابة ابن سليمان، حيث ظهر الصغار غارقين وسط الأوحال في أقسام شبيهة بزرائب البهائم، ووسط ساحة هي أقرب إلى المستنقع، يختبؤون من الأمطار في مراحيض بلا ماء ولا نوافذ. وعلى إثر الصدمة التي خلفتها تلك الصور في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذا في عدد من الجرائد الإلكترونية، مع التضامن الواسع والمطلق مع هؤلاء الأبرياء، وفي مقدمة المتضامنين المجلس الوطني لحقوق الإنسان.. على إثر كل هذا، فقد قامت مصالح نيابة التعليم بابن سليمان يوم السبت 17 مارس 2018، بزيارة إلى مقر المدرسة في حالة من الذعر، حيث قام الوفد بالتعبير عن غضبه من التقاط تلك الصور من المدرسة، كما أمر الوفد عددا من التلميذات بالقيام بغسل ركام الاوحال من مداخل الاقسام في محاولة لطمس معالم الجريمة المقترفة في حق الأطفال هناك .

وخلال يوم الأحد 18 مارس حضرت نائبة مندوبية التعليم شخصيا، وأحضرت معها عامل بناء وأكياسا من الرمال والإسمنت والآجور، وتحولت النائبة إلى "طاشرون"، حيث أعطت تعليماتها بإغلاق المراحيض وترقيع الشقوق، مستعينة بحمار وبرميل من البلاستيك، في محاولة منها للتخفيف من هول صدمة كل زيارة تقوم بها إحدى اللجن أو وسائل الاعلام، وشوهدت النائبة المعنية يوم الأحد رفقة موظف ومدير المدرسة، وهي التي لم تزر المدرسة منذ 6 سنوات خلت .

إن الجمعيتين أعلاه تنددان بسياسة هذه النائبة الترقيعية الهادفة إلى طمس معالم جريمة تقترف في حق أطفال أبرياء، وإنها تسعى إلى ترقيع ما يمكن ترقيعه بدون ضوابط ولا مناهج .

إن الجمعيتين تشجبان التحركات تحت الضغط التي تقوم بها مصالح نيابة التعليم بابن سليمان، وهي تحركات غير مدروسة ولا علمية بقدر ما هي إخفاء لمعالم الجريمة متكاملة الأركان.

إن تشققات حائط المدرسة الحديث العهد بالبناء، وتهديده لحياة الأطفال، ثم بناء مراحيض بلا ماء ولا حفر ولا نوافذ، يجعل الجمعيتين تطالبان بفتح تحقيق بإحالة الملف على أنظار الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء لارتباطه بتبديد المال العام وتقديم المسؤولين عن أعمال البناء المغشوش للمحاسبة، معهم المتاجرين في الصفقات العمومية، عملا بمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة .

إن الجمعيتين، وفي إطار التنسيق بينهما، تدعوان آباء وأمهات التلميذات والتلاميذ إلى الوحدة وتكثيف المجهودات والتنسيق للدفاع عن حقوق أبنائهم في تلقي تعليم يحافظ على كرامتهم، ويضمن أمنهم، متصدين لسماسرة الصفقات المغشوشة، وللغشاشين من بين بعض المسؤولين .

إن الجمعيتين متفقتين على أن عدم تلقي الطفل لتعليم نافع ناجع، يجعل منه مواطنا عالة على وطنه، وقد يرميه بين مخالب المخدرات أو الجريمة أو التطرف" .