الأربعاء 19 سبتمبر 2018
مجتمع

شركاء بوزان يضعون قطار النهوض بحقوق المرأة على سكة المساواة

شركاء بوزان يضعون قطار النهوض بحقوق المرأة على سكة المساواة
" يتمتع الرجل والمرأة على قدم المساواة ، بالحقوق والحريات المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية ، الواردة في هذا الباب من الدستور، وفي مقتضياته الأخرى وكذا في الاتفاقيات والمواثيق الدولية ، كما صادق عليها المغرب ، وكل ذلك في نطاق أحكام الدستور وثوابت المملكة وقوانينها". كان لابد من التذكير بهذه الفقرة التي تؤثث الفصل19لدستور المملكة الذي استحضره ثلة من الشركاء المدنيين والمؤسساتيين بمدينة وزان وهم يطلقون باقة من الفعاليات الثقافية ، تخليدا لليوم العالمي للمرأة، بما يحمله هذا اليوم من رمزية ، ودلالات ومعاني النبل والتضحية لإرساء دعائم مجتمع تنتفي فيه كل الآفات التي تجهزعلى الكرامة الانسانية.
باقة الفعاليات التي أطلقتها هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع لجماعة وزان ، والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، واللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالشمال و جمعية نساء وزان للتنمية ، أطرها شعار " نساء ورجال معنيون بالنهوض بحقوق المرأة "، وساهمت في تأطيرها كل من الفاعلة الحقوقية الأستاذة الجامعيةوالابنة البارة لمدينة وزان لطيفة بوحسيني، والدكتورة صباح الباكوري رمز الطبيبة الانسانة التي تشهد لها ساكنة المدينة والصحة العمومية ، بسمو الأخلاق ، ونكران الذات، ونظافة اليد.
الأستاذة لطيفة بوحسيني كانت يوم 9 مارس على موعد بمقر مديرية التعليم مع نساء ورجال التعليم وتلاميذ وفعاليات أخرى ، لتقديم  قراءة في " مسار الحركة النسائية المغربية ودورها في النهوض بحقوق المرأة " . تضاريس المسار بكل اكراهاته وصعوباته المادية والثقافية ، قادت المتدخلة إلى ابراز الدور الذي لعبته الحركة النسائية في تسليط كشافات من الضوء على قضية المرأة وجعلها قضية مجتمعية . دور كان له كلمة الفصل في تحقيق جملة من المكتسبات التي تستدعي العمل على تحصينها، والاستمرار في الحضور على أكثر من واجهة لتوسيع وعاء المساواة في الحقوق ، وهي مسؤولية جسيمة موكول لنساء ورجال التعليم تحملها .
 ولأن الدستور في فصله 31 يلزم الدولة والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية على تعبئة كل الوسائل المتاحة، لتيسير أسباب استفادة المواطنات والمواطنين ، على قدم المساواة من الحق في العلاج والعناية الصحية ولأن قطاع الصحة بالمدينة لم ينجح بعد في خدماته لمقاربة النوع، مع ما يترتب عن ذلك من معاناة تؤدي فاتورتها النساء وخصوصا اللواتي تهزمهن آفات الهشاشة الاجتماعية ، فقد استضافت جمعية نساء وزان للتنمية بتعاون مع الآلية المحلية للحوار والتشاور، يوم 7 مارس بالمركز الاجتماعي للقرب، الدكتورة صباح الباكوري التي أطرت حصة تحسيسية حول سرطان الثدي المكلف علاجه ماليا ونفسيا الكثير، استفاذت منها نساء المدينة اللواتي لم تمنعهن رداءة أحوال الطقس من التوافد بكثافة على المركز والتفاعل مع الدكتورة .
 بهذه الباقة من الفعاليات التي تسعى إلى تمكين النساء والرجال من أجل القبض على قيم المساواة وتملكها مساهمة في ارساء أسس المجتمع الديمقراطي والحداثي، احتفى الشركاء الثلاثة بالمرأة الوزانية في عيدها الأممي، بعيدا عن المحاولات الحثيثة للرأسمالية المتوحشة التي تعمل على تسليع هذا اليوم وفصله عن عمقه النضالي.
  يذكر بأن هذه الأنشطة تابع فقراتها بالإضافة إلى الفئات التي تم استهدافها وحضرت بقوة، كل من رئيس جماعة وزان  والمدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية، وممثلين للمجلس الإقليمي، وممثلة لمجلس الجهة، وممثلي وممثلات التنظيمات النقابية، وفعاليات مدنية .