الاثنين 25 يونيو 2018
سياسة

الرئيس الشيلي المنتخب: "الوحدة الترابية للمغرب مبدأ ثابت عندنا في الشيلي"

الرئيس الشيلي المنتخب: "الوحدة الترابية للمغرب مبدأ ثابت عندنا في الشيلي" الرئيس الشيلي سبستيان بينيرا (يمينا) والحبيب المالكي

بتكليف من الملك محمد السادس، شارك الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب في حفل تنصيب الرئيس الشيلي سبستيان بينيرا بالعاصمة الشيلية سانتياغو. وبهذه المناسبة استقبل رئيس مجلس النواب، بحضور وزير الخارجية والتعاون الشيلي من طرف الرئيس الجديد المنتخب يوم السبت 10 مارس 2018، رفقة كنزة الغالي سفيرة المغرب بالشيلي.

وخلال هذا اللقاء الأولي تقدم الحبيب المالكي بتهاني الملك للرئيس الشيلي، ومتمنياته بالتوفيق في مهامه الرئاسية، مسجلا تقدير المملكة واعتزازها بالعلاقات الوطيدة التي تجمعها مع الجمهورية الشيلية، والرغبة الأكيدة لتوطيد هذه العلاقة بتجسيد المشترك بين البلدين من حيث القيم والأهداف إلى شراكات متعددة ومتنوعة خدمة للبلدين. وفِي الجانب السياسي أكد المالكي بأن المغرب يقدر عاليا الدعم الشيلي للوحدة الترابية للمغرب، كما أنه يدعم الشيلي في مختلف تحدياتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، منوها في الوقت نفسه بمستوى التنمية المتصاعد الذي يطبع مسيرة الجمهورية ومجتمعها.

من جانبه عبر  الرئيس الشيلي للحبيب المالكي عن شكره وتقديره لتهاني  الملك، وحرصه على مشاركة المملكة في حفل تنصيبه رئيسا لجمهورية الشيلي، كما ثمن عاليا مستوى العلاقات السياسية التي تربط المملكة المغربية وجمهورية الشيلي، والذي أكد بالمناسبة أنها نتيجة للقيم والأهداف المشتركة بين البلدين، وهوما جسده بناء المركز الثقافي المغربي محمد السادس بالشيلي لحوار الحضارات.

وبخصوص الوحدة الترابية للمغرب، أكد الرئيس أنه مبدأ ثابت ومستمر لجمهورية الشيلي تجاه المغرب، وعبر عن رغبته زيارة المغرب كلما توفرت له إمكانية ذلك. وبخصوص التعاون التجاري والاقتصادي أشار الرئيس الشيلي بأن هناك مجالات مهمة لدى الطرفين يمكن أن تكون مدخلا لشراكة مثمرة وفعالة كالجانب الفلاحي والسياحة، ونوه بريادة المغرب في مجال الطاقات المتجددة التي تتطلع جمهورية الشيلي للاستفادة منه.