الأربعاء 21 نوفمبر 2018
فن وثقافة

يا للفضيحة: هذا ما رصدته جماعة سطات لاغتيال المهرجان الوطني لـ "لوتار"

يا للفضيحة: هذا ما رصدته جماعة سطات لاغتيال المهرجان الوطني لـ "لوتار" من أجواء الدورة الرابعة لمهرجان لوتار الذي تنظمه جمعية المغرب العميق لحماية التراث

أثار ملف دعم الجمعيات من طرف المجلس الجماعي لمدينة سطات ضجة كبيرة ونقاشا حادا خلال الجلسة الثانية للمجلس البلدي في دورة فبراير الجاري، وذلك بعدما تم إقصاء جمعيات من الدعم و تقليص مبلغ الدعم بالنسبة لجمعيات أخرى.

واعتبرت الجمعيات المحتجة بأن الدعم لا يستند إلى معايير موضوعية وشفافة، و بات خاضعا لمنطق  الزبونية والمحسوبية.

وفي هذا السياق، راسلت جمعية المغرب العميق لحماية التراث، التي تنظم المهرجان الوطني "لوتار" -ايقاعات المغرب-  رئيس المجلس الجماعي لسطات عبد الرحمن العزيزي، وهو من حزب "البيجيدي "، معربا عن التخلي عن الدعم الهزيل جدا المخصص للجمعية.

وأوضحت الجمعية في رسالته التي توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منها، أن الجمعية اقتناعا منها بأهمية المحافظة على "لوتار" كتراث شعبي أصيل مشترك بين جميع جهات المغرب، وحرصت من أجله خلال النسخ السبع من المهرجان على تثمينه وتكريم رجالاته من المبدعين والأشياخ الممارسين وصناع تقليديين وباحثين، تتساءل عن مغزى مجازاتها بدعم من المجلس لا يتعدى 5000 درهم، وهو مبلغ لا يناسب الجهود المبذولة و لا  حجم الأثر الملحوظ الذي يتركه المهرجان طيلة أيامه في تنشيط مدينة سطات كحدث ثقافي فني وتراثي يشهد رغم الإمكانيات المحدودة للجمعية حضورا لافتا من طرف الجمهور، ويحظى بتغطية إعلامية كبيرة ويجعل المدينة محطة سنوية لرواد وهواة ومحبي هذا النوع من التراث محليا، جهويا ووطنيا.