الأربعاء 26 سبتمبر 2018
سياسة

مومر: نرفض مزايدة حزب "الكتاب" السياسية لتبرير عودة خطاب الفرعنة

مومر: نرفض مزايدة حزب "الكتاب" السياسية لتبرير عودة خطاب الفرعنة عبد المجيد مومر الزيراوي

توصلت جريدة "أنفاس بريس" من عبد المجيد مومر الزيراوي، رئيس تيار اولاد الشعب بالاتحاد الاشتراكي  للقوات الشعبية، ببلاغ عما أسفر عنه الاجتماع الاستثنائي للتنسيقية الوطنية لتيار اولاد الشعب المنعقد بالمحمدية، يوم أمس الثلاثاء 13 فبراير 2018 ، بخصوص الأزمة التي تعيشها هذه الأيام أحزاب الأغلبية  بقيادة البيجيدي. و هكذا جاء البلاغ كالتالي:

 "لقد  خصص جدول أعمال الاجتماع الاستثنائي للتنسيقية الوطنية لنقطة وحيدة تخص تدارس تطورات الأزمة السياسية  التي سقطت فيها أحزاب الأغلبية الحكومية؛ و بعد التمعن في البلاغ الصادر عن حزب التقدم والاشتراكية الذي يعتبر أكبر المتورطين في تعثر مشاريع الحسيمة منارة المتوسط بعد إعفاء زعيمه النبيل الشيوعي سابقا رفقة وزراء آخرين في حكومة سعد الدين العثماني. و كذلك بعد الخرجة الإعلامية للسيد مصطفى الرميد وزير حقوق الإنسان عضو الأمانة العامة لحزب العدالة و التنمية، و التي أعطى من خلالها معطيات تعاكس بشكل صريح صحة الأخبار السياسية الواردة في بلاغ حليفه الحكومي: بلاغ اللامعقول الشيوعي.

إن التنسيقية الوطنية لتيار ولاد الشعب إذ ترفض بقوة بلاغات تعويم الغموض الحزبي و التناقضات المفضوحة التي ترهن عمل أحزاب الأغلبية الحكومية، فإنها تعلن للرأي العام أن مبدأ المسؤولية السياسية كان يُلْزِمُ  وزير اللامعقول نبيل بنعبد الله بتقديم الاستقالة الأخلاقية من قيادة الحزب و التحلي بالموضوعية في التعاطي مع نتائج  تحقيق صادرة عن مؤسسة دستورية. و من باب تسمية الأشياء بمسميتها، دون مجاملة أو مراوغة فإن الشيوعي السابق نبيل بنعبد الله  يحاول الآن لعب دور  المزايد السياسي حتى  يفسح الفضاء العام لتبرير عودة خطاب الفرعنة الشعبوية الساقطة ديمقراطيا إلى واجهة المنظومة الحزبية، رغم أن تواجدها وطريقة عملها تتناقض مع مبدأ إقرار المسؤولية بالمحاسبة.

ومنه فإن بلاغات المراوغة السياسية الصادرة عن قيادة حزب التقدم و الاشتراكية، تسعى إلى إظهار الشيء و ممارسة نقيضه ضمن صياغة لغوية  تطول بتمطيط متعمد يهدف فقط إلى زيادة الضغط الحزبي داخل الأغلبية الحكومية المتمسكة بثقافة سياسية يصعب فطامها عن غنائم الريع و الامتيازات مع التهرب من المسؤولية و الخروج على القانون.

و منه فإن التنسيقية الوطنية لتيار اولاد الشعب تطالب الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بضرورة الإنسحاب من التحالف الحكومي الفاشل و الفاقد للتناغم و الانسجام، و الذي لا تتوفر فيه إرادة العمل الجدي المشترك من أجل خدمة الوطن و المواطنين و المواطنات.

 فلا يمكن وأد مرجعيتنا اليسارية الديمقراطية الحداثية المنبثقة من رحم الشعب، و القفز على مبدأ الوضوح الهوياتي و الفرز القيمي، ثم التحول إلى مباركة تحالف المسخ السياسي بين حزب العدالة و التنمية و  الاشتراكيين التقدميين الحاصلين على صكوك الغفران البنكيراني.

الانسحاب الانسحاب .. من تحالف الذئاب !

عن التنسيقية

عبد المجيد مومر الزيراوي

رئيس تيار ولاد الشعب بحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية".