الجمعة 16 نوفمبر 2018
سياسة

يا للجحود: الدولة تفشل في إيجاد مصحة لعلاج بنكيران!

يا للجحود: الدولة تفشل في إيجاد مصحة لعلاج بنكيران! عبد الإله بنكيران

يعاقب القانون الجنائي كل شخص لم يقدم المساعدة لشخص آخر كان في وضعية خطر.

هذه الوضعية لا تهم الأفراد فقط، بل تنسحب أيضا على الدولة ومؤسساتها الدستورية وأجهزتها العمومية، التي ينبغي محاكمتها، لأنها لم تتدخل لتقديم المساعدة لعبد الإلاه بنكيران، الموجود حاليا في وضعية نفسية جد خطيرة ومهزوزة. إذ أن الرجل لم يفهم أن "الدايم الله"، ومازال يظن أنه رئيس الحكومة. الدليل أن عبد الإلاه بنكيران، الذي اكتشف المغاربة شيزوفرينيته خلال أسوأ مرحلة عرفتها مؤسسة رئاسة الحكومة ببلادنا، مازال يعاني من المرض. فهو يمدح ويتغزل في "بنادم" لما تكون له مصلحة في ذلك، وفي الغد "كيقلب وجهو" ويطعن نفس الشخص ويتهمه بأوصاف قذرة لم ترد حتى على لسان المنافقين، فأحرى السياسيين.

إن عدم تدخل الدولة لعرض بنكيران على مصحة عقلية ونفسية للعلاج، والتحقق من قدراته وملكاته الفكرية والسلوكية، يمثل خطرا على المواطنين.. إذ من يدري، فغدا قد نسمع أن بنكيران "كيشير بالحجر" على الناس في الشارع أو كـ "يشرمل " المواطنين بـ "شي جنوية"، خاصة وأن له سوابق في تعميد وتمجيد الاغتيال، مثلما حدث عام 1975 لما تزعم بنكيران وقفة احتفالية تنتشي باغتيال الفقيد عمر بنجلون بالبيضاء !

وللي شاف شي مريض يقول: "الله يستر"!