الأربعاء 19 سبتمبر 2018
مجتمع

الحراس العامون والنظار بالمغرب يطالبون الوزير أمزازي بفتح حوار مستعجل

الحراس العامون والنظار بالمغرب يطالبون الوزير أمزازي بفتح حوار مستعجل سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي

 

عقد المكتب الوطني لجمعية الحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة بالمغرب اجتماعا  بمدينة الجديدة، استعرض فيه مستجدات الملف المطلبي لفئة الإدارة التربوية عموما في إطار التنسيق الثلاثي بين هيئات الإدارة التربوية الثلاثة، حيث تم الوقوف على البرنامج النضالي وما تبقى من محطاته النضالية.

وفي هذا السياق دعا المكتب  الوزير الجديد، سعيد أمزازي، إلى التعجيل بفتح حوار جاد مع جمعيات الإدارة التربوية الثلاث (جمعية مديري التعليم الثانوي العمومي، وجمعية النظار والحراس العام بالمغرب، وجمعية مديري التعليم الابتدائي)، يخصص لدراسة ومناقشة الملف المطلبي لهذه الفئة وقضية الإطارعلى ضوء مستجدات النظام الأساسي لرجال التربية والتعليم المراد صياغته حاليا.

وفي هذا الصدد، جددت جمعية الحراس العامين والنظار بالمغرب رفضها التام ما يتم التداول له في دواليب الوزارة من كون هذه الأخيرة تنوي إخضاع الحراس والنظار (القدامى) من أجل الحصول على الإطار لامتحانات على شكل مصوغات ( تهيئ بحوث  تربوية وإدارية)، على اعتبار أن هذه البحوث سبق لهم أن أنجزوها في إطار الاقرار ووفق المرجعيات القانونية والمذكرات المرجعية المعمول بها في الاقرار، وجميع  الحراس العامين  يتوفرون على قرارات وزارية في هذا الموضوع.

أضف إلى ذلك، أن هذه الفئة هي التي تساهم حاليا في تكوين أطر الإدارة التربوية التي تخضع للتكوين بالمراكز الجهوية للتربية والتكوين من خلال المهام التي يقدمونها لأطر الإدارة التربوية كمتدربين لديهم. ومن ثمة يطرحون السؤال حول: "كيف يعقل أن نعفي المتدرب من مهام  ونلزم المدرب بها؟".