الثلاثاء 20 أغسطس 2019
مجتمع

عائلة الأستاذ المقتول: ابننا تعرض لتعذيب وحشي وقتل سادي

عائلة الأستاذ المقتول: ابننا تعرض لتعذيب وحشي وقتل سادي الضحية محمد تقي الله ماء العينين

في إطار تداعيات مقتل الأستاذ محمد تقي الله ماء العينين، ابن أباحازم، بمدينة السمارة، يوم الجمعة 26 يناير 2018، أعلنت عائلة الضحية، في بلاغ ثالث لها للرأي العام، توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، ما يلي:

"استمرارا في تواصلنا مع الرأي العام حول ملابسات اغتيال ابننا وابن الفعاليات النقابية والحقوقية وابن الحراك الاجتماعي في الصحراء... وعلى خلفية بياننا رقم 2 المعمم على وسائل الإعلام يوم أمس الأحد حول موعد صلاة الجنازة والدفن، فإننا نعلن للرأي العام الآتي:

1- لا شبهة لدينا أن جريمة قتل الأستاذ هي جريمة اغتيال غادر مكتملة الأركان؛

2- نؤكد تعرض الضحية لتعذيب وحشي وقتل سادي همجي مع تقييده وتكميم فمه؛

3- إن اتخاذنا قرار الدفن يأتي بعد معاينتنا للمجهودات التي تقوم بها السلطات القضائية والأمنية للقبض على الجناة، وبعد تأكدنا من دقة معطيات تقرير معاينة مسرح الجريمة والتقرير الطبي الأولي؛

4- رغم تقديرنا لمجهودات السلطات القضائية والأمنية إلا أننا مستعدون لأي خيارات في حال انحراف مسار التحقيق أو المحاكمة بما في ذلك إعادة إجراء الخبرة الطبية على الشهيد (بإذن الله) كما نحتفظ لأنفسنا بحق اتخاذ أي تدابير حسب مقتضى الظرفية؛

5- نثمن مجهودات كل المتدخلين وندعوهم لمواصلة العمل الجاد بحيادية ونزاهة؛

6- نرفض أي خطابات تحريضية ضد المتهمين أو المثبت في حقهم ارتكاب هذا الفعل الحيواني الغادر والمشين ونلتزم بضوابط السلوك المدني الحضاري وبما تقتضيه سيادة القانون؛

7- ندعوا إلى التئام هيئة للدفاع عن حقوق الشهيد (بإذن الله) وحقوق ذويه ونرحب بكل الأساتذة المحامين المستعدين للانخراط؛

8- نطالب كل ذوي الضمائر الحية بالمساعدة في جهود إيجاد المتابعين في القضية عبر مشاركة أي معلومات عن مكان تواجدهم معنا ومع السلطات القضائية؛

9- نؤكد للرأي العام أن القضية مفتوحة على جميع الاحتمالات وسنفرج عن معطيات أكثر دون التأثير على سرية التحقيق".