الجمعة 6 ديسمبر 2019
مجتمع

القضاء الإداري يحكم بتعويض ضحايا الرشق بالحجارة في الطريق السيار

القضاء الإداري يحكم بتعويض ضحايا الرشق بالحجارة في الطريق السيار بدعوى إهمال اتخاذ احتياطات تأمين سلامة مستعملي الطريق السيار


في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ القضاء الإداري المغربي، قضت المحكمة الإدارية بالرباط مؤخرا، بأداء الشركة الوطنية للطرق السيارة تعويضا قدره 15 مليون سنتيم، لفائدة سيدة تعرضت لحادث رشق بالحجارة في الطريق السيار.

وعللت المحكمة قرارها، بكون الشركة الوطنية للطرق السيارة هي المسؤولة عن اتخاذ الاحتياطات التي تؤمن سلامة مستعملي الطريق، وبالتالي فإنها لوحدها المسؤولة عن هذا الحادث، لإهمال اتخاذ الاحتياطات التي من شأنها أن تؤمن سلامة مستعملي الطريق السيار نظير ما تستخلصه منهم من مقابل مادي.

 وحسب جريدة "المساء" لعدد نهاية الأسبوع ،فإن المدعية ضحية الرشق بالحجارة، وبينما كانت ترافق ابنيها وزوجها، الذي كان يتولى سياقة السيارة، تعرضوا لحادثة رشق بالحجارة من طرف مجهولين على مستوى الطريق السيار الرابط بين الدار البيضاء والرباط، الأمر الذي نتج عنه إصابتها بكسور في الوجه والفم، خضعت على إثرها لعملية مستعجلة.