الاثنين 22 أكتوبر 2018
مجتمع

ساكنة قرية مصمودة بوزان بدون " بريد المغرب" بسبب هذا " اللوبي"

ساكنة قرية مصمودة بوزان بدون " بريد المغرب" بسبب هذا " اللوبي" منظر عام باقليم وزان
في الوقت الذي كانت ساكنة الجماعة الترابية مصمودة بإقليم وزان تتطلع إلى إطلاق الادارة الجهوية لبريد المغرب بجهة طنجة تطوان الحسيمة مبادرة توسيع شبكة الخدمات البريدية التي تقدمها وكالة بريد المغرب المفتوح بابها بمركز سوق السبت منذ سنوات، سيفاجئ المواطنون والمواطنات منذ حوالي نصف سنة، بأبواب الوكالة المذكورة توصد في وجوههم، من دون أن تكلف أي جهة نفسها عناء تقديم المعلومات ذات الصلة بإغلاق الوكالة، تفعيلا للحق في المعلومة كما انتصر لذلك الفصل 27 لدستور المملكة.
إغلاق أبواب الوكالة البريدية، وتعليق خدماتها، نتج عنه تعطيل مصالح زبناء بريد المغرب بجماعة مصمودة، وضاعف من معاناتهم بعد أن أصبحوا مطالبين بالانتقال إلى مدينة وزان مع ما يصاحب هذا الانتقال من كلفة مالية ونفسية وإهدارا للزمن.
وشدد أكثر من مصدر التقت به " أنفاس بريس" بمدينة وزان، على أن تعليق خدمات وكالة بريد المغرب بجماعة مصمودة فوت على الكثير من زبنائها التجاوب السريع مع استدعاءات ودعوات مؤسسات عمومية وقطاعات حكومية ( قطاع التعليم نموذجا). وأضافت نفس المصادر بأنه من المحتمل جدا أن لا يتوصل أمهات وآباء تلاميذ مؤسستي التعليم الثانوي بمركز الجماعة بنتائج الأسدس الأول للسنة الدراسية الجارية الخاصة بأبنائهم وبناتهم ، إذا استمرت أبواب الوكالة مغلقة .
مصار أكثر من موثوقة أرجعت سبب تعطيل خدمات الوكالة المشار إليها إلى صراع خفي بين لوبي المجلس الجماعي الذي"يشترط" على إدارة بريد المغرب بوزان بأن السماح لها بإعادة استغلالها للبناية السابقة ( تعود ملكيتها للجماعة )، يمر حتما بتشغيل اسم يحظى برعاية اللوبي المذكور ، بينما جهة أخرى توجد في علاقة تماس بنفس المجلس الجماعي تدعم اسما آخر . والنتيجة ضياع مصالح ساكنة الجماعة الترابية.
الرأي العام المحلي ينتظر من الادارة الترابية الاقليمية بوزان الدخول على الخط خدمة لمصالح المواطنات والمواطنين التي تعطلها حسابات.... النبش فيها قد يقود إلى " ما خفي أعظم ".